Hair Transplant Obstructions

في حين أن الشعبية المتزايدة لزراعة الشعر تشير إلى أن المزيد والمزيد من الناس يستعيدون بنجاح شعرهم ويودعون الصلع نهائيا، فإن الحقيقة هي أنه من أجل أن تكون مرشحا جيدا للإجراء، هناك متطلبات أكثر من كونك تعاني من الصلع أو الشعر الخفيف. بالطبع، هذا عامل رئيسي، ولكن هناك الكثير من الاعتبارات التي يجب على الجراحين والمرضى أخذها في الاعتبار للتأكد من أنها الإجراء الصحيح وستقدم النتائج المرجوة. لإعطائك مؤشرا أفضل حول موانع عملية زراعة الشعر، ستجد هنا بعض العناصر الرئيسية التي قد تؤثر على ترشحك للعملية.

عوامل ملائمة عملية زراعة الشعر

موانع عملية زراعة الشعر لا يمكن فهمها قبل الحصول في البداية على فكرة عامة عن نوعية المرضى المناسبين لهذا الإجراء. عملية زراعة الشعر هي إجراء اختياري ومع ذلك بغض النظر عن الرغبة في إجراء عملية جراحية، يجب على المرضى تلبية عدد من المعايير الأساسية التي ستحدد ما إذا كانوا مرشحين جيدين بالفعل أم لا. هذه المعايير ستحدد بشكل مبدئي كفاءة وملائمة المريض للعملية قبل أي خطوة أساسية تجاه إجراءات التنفيذ.

شروط الحصول على عملية زراعة الشعر:

  1. تشخيص الصلع الوراثي أو أي حالة فقدان للشعر أخرى قابلة لزراعة الشعر
  2. تجربة العلاج الطبي أولا، وإذا كان مناسبا فيكون قد أخذ الوقت الكافي لرؤية استجابة كاملة خلال عام كامل
  3. تساقط الشعر الغزير الذي يؤثر على مظهرك الجمالي
  4. وجود شعر مانح كافي لتلبية الاحتياجات الحالية والمستقبلية
  5. توقعات واقعية على ما يمكن القيام به في عملية زراعة الشعر
[su_pullquote] ترغب في الحصول على مزيد من المعلومات حول امكانية زراعة الشعر الطبيعي لحالتك، فاتصل بنا للحصول على استشارة مخصصة مجانية اليوم.[/su_pullquote]

بالنسبة لمعظم المرضى، ستحدد هذه الإرشادات الأساسية ترشيحهم لعملية زراعة الشعر. ومع ذلك، بالنسبة إلى المرضى الذكور والإناث يعد تحديد الترشيح مسألة أكثر تعقيدا. لذلك يجب الخضوع لاستشارة أولية مطولة مع خبير زراعة الشعر لتحديد جميع طرق العلاج وكيفية ممارسة العملية في حالة كونها الحل النهائي. سيحدد الخبير مدى تساقط الشعر وكيفية التعامل مع الخيارات المتاحة من الشعر في المنطقة المانحة وسبل تنفيذ العملية في إطار آمن لتفادي أي مشكلات مستقبلية.

 

ما هي موانع عملية زراعة الشعر بالتفصيل؟

موانع زراعة الشعرقبل إجراء عملية زراعة الشعر، يجب عليك زيارة الطبيب للاستشارة الأولية ومعرفة ما إذا كانت هناك أي من موانع عملية زراعة الشعر. سيقوم الطبيب بإجراء اعتبارات مختلفة لتحديد ما إذا كنت مناسبا للإجراء أم لا في هذا الفحص المبدئي الشامل.

الشخص الذي يعاني من تساقط الشعر على نطاق واسع غير مناسب لعملية زراعة الشعر حيث لن يكون هناك ما يكفي من البصيلات المانحة لتغطية منطقة الصلع. كثير من الناس لا يدركون أن الشعر لن ينمو بعد الآن من المنطقة التي تمت إزالة بصيلاتها، وكذلك سيبقى هناك القليل من البصيلات التي يمكن إزالتها قبل أن تبدأ المنطقة المانحة في الظهور أرق بشكل ملحوظ.

قد لا يكون الشخص الذي يعاني من رقة الشعر ولكنه كثيف إلى حد معقول غير مناسب لعملية زرع الشعر حيث لا توجد مساحة كافية لإدخال الشعر الجديد. هناك خطر من أن الشعر المزروع سوف يوزع الشعر المجاور وبالتالي يلغي فائدة العملية. بالإضافة إلى ذلك، فإن حالة وجود شعر كثيف وشعر رقيق مجاور لبعضهما البعض غريب جدا من الناحية التجميلية.

لا ينبغي إجراء زراعة الشعر على شخص مصاب بالثعلبة لأن هذا النوع من تساقط الشعر يمكن أن يؤثر على أي منطقة من فروة الرأس، وبالتالي فإن الشعر المزروع يكون عرضة للهجوم مما يجعل الإجراء بأكمله بلا جدوى. ينطبق هذا المبدأ أيضا على بعض الأمراض الأخرى التي سوف نذكرها في الجزء التالي. تنقسم موانع عملية زراعة الشعر إلى موانع تجميلية وموانع صحية.

موانع عملية زراعة الشعر التجميلية والصحية

1- شعر المنطقة المانحة

المنطقة المانحة للشعر في الغالب تكون المنطقة الخلفية والجانبية من فروة الرأس. هذه المنطقة تعتبر مثالية لعملية الزراعة لأنها لا تخضع لمسببات تساقط الشعر التي تكمن في هرمونات تستوستيرون ومشتقاتها. ولكن ربما يكون هذا الشعر نفسه أحد موانع عملية زراعة الشعر إذا لم يكن متواجد بالكثافة المطلوبة التي تحقق التغطية المناسبة للمناطق المستهدفة.

ربما يكون شعر المنطقة المانحة في حالات الرجال خصوصا أكثر تعقيدا من حلات زراعة الشعر للنساء. حيث أن النساء يحتجن في غالبية الأحيان إلى شعر أقل لتغطية المناطق التي تعاني من الشعر الخفيف. إلا أن بعض حالات كثافة المنطقة المانحة نجد أن البصيلات نفسها غير قوية بالشكل الكافي إلى جانب عدم وجود الكثافة المطلوبة. تعتمد خواص شعر المنطقة المانحة على العديد من العوامل لتحديد صلاحيتها للزراعة. بعض الشعر ربما لا يكون جيدا بسبب رقته وضعف بصيلاته وقلة الشعر الذي يخرج من كل بصيلة.

2- حدود المنطقة الدائمة

من الصعب جدا تحديد الحجم الدقيق وشكل المنطقة المانحة الدائمة لدى المرضى الأصغر سنا، حيث قد يبدأ تساقط الشعر في أي عمر. يمكن للمناطق التي بدت مستقرة في المريض في العشرينات من العمر أن يكون لها مظهر مختلف تماما مع مرور الوقت. أصبحت هذه المشكلة أكثر حدة مع تزايد شعبية زراعة الشعر بالاقتطاف. وحيث أن هذه التقنية تتطلب عادة خمسة أضعاف مساحة المنطقة المانحة لإجراء زراعة الشعر بالشريحة التقليدية، فإن تحديد مدى الصلع المستقبلي خاصةً تحديد الحدود العليا للمنطقة المانحة أمر مهم لمنع ظهور الندوب النقطية مع مرور الوقت. بالإضافة إلى ذلك، فإن زراعة الشعر بالاقتطاف تعتبر الإجراء المفضل للمرضى الأصغر سنا.

3- استقرار المنطقة المانحة

في معظم المرضى، تكون المنطقة المانحة مقاومة لـعوامل تساقط الشعر على المدى الطويل. بعض المرضى، مع ذلك ، لديهم نوع أقل شيوعا من الصلع الوراثي الأندروجيني يسمى الثعلبة الوراثية غير النمطية المتفشية. المرضى الذين يعانون من هذه الحالة، المنطقة المانحة ليست مستقرة وستتضاعف مع مرور الوقت.

إذا تم إجراء عملية زراعة الشعر على مريض شاب يتضح أنه مصاب بـهذه الحالة، فإن الشعر المزروع سيخضع لتأثيرات الأندروجين وسيفقد الفائدة التجميلية للجراحة. أي أن عملية زراعة الشعر سوف تختفي مع مرور الوقت. بالإضافة إلى ذلك، قد يكون الشعر في المنطقة المانحة رقيقا لدرجة أن الندوب قد تصبح مرئية وهذا ينطبق على كل من الندبة الخطية من زراعة الشعر بالشريحة والندوب المستديرة الصغيرة من زراعة الشعر بالاقتطاف.

للأسف، لا يوجد اختبار دم لـلثعلبة الوراثية غير النمطية ولا يتم التعرف عليها عن طريق رقة الشعر وتقلص بصيلات الشعر الناتج عن استجابة البصيلات لمؤثرات الأندروجين في المنطقة المانحة. ولكن قد يكون من الصعب جدا اكتشافها في مراحلها المبكرة. وسواء كانت المنطقة المانحة ستقاوم التأثيرات المصغرة للأندروجين على المدى الطويل، فهناك فرص متزايدة للوصول للحالة التي كانت عليها فروة الرأس قبل عملية الزراعة.

4- تساقط الشعر المبكر كمؤشر على الصلع الشامل

الشخص الأصغر سنا يبدأ في فقدان شعره، كلما زادت فرصته في أن يصبح أصلعا على نطاق واسع. عموما، مع فقدان الشعر واسعة النطاق ليس هناك ما يكفي من الشعر المانحة لزرع منطقة أصلع كامل. في حين قد يميل مريض شاب إلى ملء خط الشعر المتراجع وهي المناطق الأولى التي يفقد فيها الشعر. فإن القيام بذلك قد يجعل مظهره أسوأ في المدى الطويل. على سبيل المثال، لا يعتبر الشعر المنخفض على قمة صلعاء في فروة الرأس مظهرا ممتعا من الناحية الجمالية. وبالمثل، فإن الشعر المزروع في منطقة التاج يقف في تناقض حاد مع فروة الرأس التي قد تتطور على مر الزمن.

6- عمر المريض

على الرغم من عدم وجود حد للسن على من يمكنه الخضوع لإجراء زراعة الشعر، إلا أنه لا يزال يلعب دورا هامل، ومن الأفضل أن يكون أفضل المرشحين أكثر من 20 عاما على أقل تقدير. يمكن لبعض المرشحين أن يبدأوا في فقدان شعرهم في سن مبكرة للغاية، ويرغبون في البحث عن العلاجات في أقرب وقت ممكن أن يقوموا بتنفيذ العملية.

ومع ذلك، فإن المرضى الأصغر سنا في سن المراهقة المتأخرة، في أوائل العشرينات لا يزالون يعانون من فقدان شعر غير ناضج وليس هناك فكرة عن كيفية تطور هذا التساقط مع التقدم في السن. إذا خضعوا للعلاج في سن مبكرة، فقد يحتاجون إلى علاجات إضافية في وقت لاحق من الحياة لمواجهة المزيد من الصلع الذي ربما يتزايد.

7- نوع فقدان الشعر

أفضل المرشحين لزراعة الشعر هم أولئك الذين يعانون من الصلع الذكري أو الأنثوي بدرجاته المتفاوتة. هذه حالة وراثية تؤثر عادة على أجزاء من فروة الرأس وليس كلها، مما يترك المرضى بمستوى جيد من بصيلات الشعر في المنطقة المانحة. في المقابل، الذين يعانون من الصلع غير المبرر أو الصلع غير النمطي، فهذه الأنواع تعتبر من موانع عملية زراعة الشعر لما لها من مشكلات مستقبلية. أهم هذه المشاكل هي أن تساقط الشعر ربما يؤثر على المنطقة المانحة أيضا، ولا يمكن إثبات عدم تعرض الشعر المنقول لمخاطر تأثيرات هرمون التستوستيرون ومشتقاته.

8- الصحة العامة للمريض

بما أن عمليات زراعة الشعر هي إجراءات جراحية، يجب أن يكون المريض في صحة عامة جيدة لكي لا يكون هذا العامل من موانع عملية زراعة الشعر. إن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، وتناول نظام غذائي صحي، ورعاية نفسك بشكل جيد، واتخاذ خيارات نمط حياة جيد، كلها ستعمل على تعزيز نظام المناعة لديك. سيساعد ذلك على تحسين وقت الشفاء من زراعة الشعر حيث سيكون جسمك مجهزا بشكل أفضل للشفاء بسرعة أكبر. أيضا إذا كنت تعاني من أي ظروف صحية على المدى الطويل، يجب عليك التأكد من أن الجراح على علم تام بها.

بعض الحالات المرضية ربما تحتاج لعلاج قبل الدخول في عالم عملية زراعة الشعر بشكل جدي. أهم هذه الحالات هي أمراض الغدة الدرقية بأنواعها مثل فرط نشاط الغدة الدرقية أو خمولها. يقوم هذا الخلل بجعل الجسم غير قادر على الاحتفاظ ببصيلات الشعر في فروة الرأس بشكل ملحوظ. أيضا لا يمكن التعامل مع أي مريض يعاني من مثل هذه الحالات بواسطة عملية الزراعة، ومن الواجب حل المشكلة الصحية أولا.

موانع عملية زراعة الشعر للنساء

غالبا ما يظهر تساقط الشعر عند النساء على هيئة شعر رقيق على فروة الرأس بأكملها، بدلا من النمط التقليدي للصلع الذي يظهر عند الرجال. ينتج تساقط الشعر المنتشر عن مستويات مختلفة بسبب التغيرات الهرمونية في فروة الرأس مقارنةً بالرجال والتفاعل مع مادة كيميائية أخرى تسمى الأروماتاز. بسبب هذه الاختلافات الهرمونية، قد يكون لدى النساء منطقة مانحة غير مستقرة، وبالتالي عدد النساء اللواتي يصلحن لعملية الزراعة أقل من الرجال المرشحين.

قبل النظر في زراعة الشعر للنساء، يجب أن يكون لدى المرضى الإناث قياس كثافة البصيلات المانحة باستخدام مقياس الكثافة، لضمان عدم ظهور علامات الترقق مستقبلا. من المهم أيضا أنه إذا اكتشف أن سبب فقدان الشعر يرجع للسن، فيجب إجراء اختبار تشخيصي شامل لاستبعاد الحالات الطبية الأساسية والأدوية المستخدمة مثل أدوية منع الحمل. إذا تم تأكيد التشخيص على شكل ثعلبة ذكورية وظهرت المنطقة المانحة مستقرة، قد تكون المريضة مرشحة ممتازة لعملية زراعة الشعر. ومع ذلك، إذا كانت المنطقة المانحة تظهر ترقق بسيط، يكون العلاج الطبي هو العلاج الأنسب مبدئيا قبل اللجوء لعملية الزراعة.

توقعات المريض ربما تكون أحد موانع عملية زراعة الشعر

إن الشخص الذي بدأ أولا في فقدان شعره لديه ذكريات واضحة تماما عن كثافته الأصلية وشعره في مرحلة المراهقة، لذلك من المنطقي أن يتوقع أن تتم زراعة الشعر في هذه الحالة. لسوء الحظ، بالنسبة لمعظم المرضى هذا غير ممكن، لا سيما في الشاب الذي قد يصبح أصلع على نطاق واسع. إذا تم إجراء عملية زرع في وقت مبكر، فقد يستمر الشخص في فقدان شعره، تاركا الشعر المزروع منخفض مع عدم وجود شعر كاف لتغطية كل المنطقة خلفه.

بالنسبة للشاب الذي يفقد الكثير من الشعر، فإن إبقاء شعره قصيرا جدا قد يكون أفضل خيار جمالي. ومع ذلك، قد يتم فقدان هذا الخيار بمجرد إجراء عملية زراعة الشعر لأن الندوب في المنطقة المانحة قد تكون مرئية بشعر قصير جدا.

في كثير من الأحيان، لا يوجد ما يكفي من شعر المنطقة المانحة لزراعة الشعر لتغطية فروة الرأس بأكملها. يمكن للمريض الأكبر سنا الذي قام بعملية زراعة الشعر التي أعادت الشعر إلى الأمام وأعلى فروة الرأس أثناء ترك التاج العاري أن يترك شعرا أطول قليلا وأن يكون له نتيجة جمالية جيدة، ولكن نادرا ما يكون هذا مظهرا مقبولا لشخص أصغر سنا.

إذا كان الشخص الأصغر سنا لا يستطيع تغطية فروة رأسه بالكامل، كما يرغب في كثير من الأحيان، فمن الأفضل عادة إبقاء شعره قصيرا وليس إبراز مناطق الصلع خصوصا منطقة التاج. عندما يكبر هذا الشخص، وتغير توقعاته واحتياجاته، قد يكون من المناسب زراعة الشعر.

أخيرا.. يمكننا القول بأن عملية زراعة الشعر مناسبة لغالبية الأشخاص على اختلاف أجناسهم مع وجود بعض الموانع التي ربما تعوق البعض من تنفيذ العملية. موانع عملية زراعة الشعر تختلف من شخص لأخر على حسب نمط تساقط الشعر، نوع الشعر، الحالة الصحية، وفرة الشعر في المنطقة المانحة وعوامل أخرى خاصة بالأمراض المسببة للتساقط. تقريبا يتم ترشيح أكثر من 85% من المرضى لعملية زراعة الشعر في حالة استيفائهم للشروط الأساسية.

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *