يتعرض بعض الناس لحوادث أو حروق تفقدهم شعر الحواجب وقدرته على النمو من جديد بصورة طبيعية، كذلك ربما الإصابة بعدد من الأمراض مثل اضطرابات الغدة الدرقية، أو استخدام أنواع معينة من العلاج، قد يكون سببا في فقدان شعر الحواجب أو قلة كثافته، ما يؤثر على الشخص نفسيا بصورة بالغة، وربما يضطره إلى الانعزال عن الناس وتفضيل الوحدة. لقد أصبح الحل موجودا الآن في عملية زراعة الحواجب التي تجرى في تركيا وفق أحدث التقنيات والأساليب العالمية.

ولا تقتصر زراعة الحواجب على الجانب التجميلي فقط، حيث أن الحواجب تلعب دورا مفصليا في حماية العينين من ضوء الشمس المباشر القوي والعرق والغبار الذي من الممكن أن يسقط في تجويف العين. كذلك دورها الهام في التعبيرات أثناء الكلام حيث أنها مهمة جدا في التواصل، فعندما نتحدث نقوم بتحريك الحواجب وعن طريقها يمكننا التعبير عن الانفعالات البشرية الطبيعية مثل السعادة والغضب والألم والحزن وأكثر من ذلك. لا شك أن التعبير عن انفعالاتنا يؤثر بشكل كبير على علاقاتنا الاجتماعية.

عندما تكون الحواجب غير محددة وخفيفة الشعر بشكل ملحوظ ربما لا تعطينا تحديدا جيدا مهما كان الوجه جذابا، وعلى النقيض عندما تكون الحواجب جيدة وكثيفة الشعر تساعد في تحديد عظام الوجنتين بحيث تجعل الوجه متماثل وتبرز بريق العينين. العناية الجيدة بالحاجبين تظهر خواص ومميزات الوجه وحدود العين ورسمتها.

أسباب فقدان شعر الحاجبين
  • الصدمات والحوادث
  • الأمراض الموضعية والمزمنة
  • نتف الحواجب السيء
  • مرض هوس نتف الحواجب
  • العلاج الطبي والعمليات الجراحية مثل العلاج الكيماوي
  • عمليات التجميل السيئة التي ينتج عنها تشوه
أسباب تجميل شعر الحاجبين
  • محاولة الحصول على رسمة تجميلية جديدة وعدم صلاحية الشعر الأساسي للحصول على الشكل المطلوب
  • قمة الحاجب الهابطة التي تتساوى مع ارتفاع الجانبين
  • القمة الداخلية للحاجب، وهي ارتفاع الحاجبين أعلى الأنف وهبوطهما من الناحية الجانبية
  • تسطر الحاجبين، أي تساوي الحاجبين من الجانبين حتى منطقة التلامس الوسطى
  • التصاق الحاجبين الكثيف الذي لا يتلاءم مع تماثل الوجه
  • ضيق الحاجبين وعدم ارتفاع جانبيهما
  • شعر الحواجب الخفيف
زراعة الحواجب
زراعة الحواجب

عملية زراعة شعر الحواجب في تركيا

لا تختلف إجراءات عملية زراعة الحواجب كثيرا عن تلك التي تجرى في زرع شعر الرأس، حيث يتم استخدام تقنية الاقتطاف FUE ذاتها وبنفس المراحل في زرع الحواجب، فيقوم الطبيب بحصد بصيلات الشعر المناسبة من المناطق المانحة وإعادة زرعها بالمناطق المستهدفة. في هذا المقال يقدم لك فريق مركز دكتور يتكين باير لزراعة الشعر في إسطنبول بعض المعلومات حول زراعة شعر الحواجب من حيث طريقة إجراء العملية ونتائجها، وكذلك تكلفة زراعة الحواجب المتوقعة.

 

زراعة شعر الحواجب والمنطقة المانحة

قبل أن نبدأ الحديث عن خطوات إجراء عملية زراعة الحواجب هناك ملاحظة غاية في الأهمية، وهي المناطق المانحة التي يتم حصد بصيلات الشعر المستخدمة في العملية منها، حيث أن أي خلل أو سوء تقدير في اختيار نوع وسمك ودرجة لون البصيلات المقتطفة ربما يؤدي إلى نتائج تجميلية غير مرغوبة، كما أنه يؤثر على المظهر الطبيعي للحواجب، ويجعلها مصطنعة وغير مقبولة.

عادة ما تكون المناطق المانحة في عمليات زراعة الشعر هي مؤخرة الرأس، التي لا تتأثر كثيرا بهرمون الأندروجين المؤدي لتساقط الشعر وفقدانه، ما يجعلها أكثر مقاومة وصلاحية للزرع في مناطق أخرى. لكن الأمر يختلف عند زرع شعر الحواجب، حيث يجب أن يكون الشعر المستخدم في الزراعة متوافقا مع شعر الحواجب الأصلي وطبيعته، لذلك في الغالب يقوم فريق الأطباء الاحترافي بمركز دكتور يتكين باير باختيار البصيلات الأكثر رقة على جانبي مؤخرة الرأس بدقة متناهية، ما يساعد في الحصول على نتائج تجميلية مبهرة.

 

خطوات إجراء عملية زراعة الحواجب

يجري استخدام تقنية الاقتطاف FUE في إجراء عملية زراعة الحواجب في تركيا منذ بداية ظهورها، حيث يقوم الطبيب في البداية بإجراء الفحوصات وتحديد عدد البصيلات المراد زرعها، ومناطق اقتطافها. وفي يوم العملية يخضع الشخص للتخدير المناسب في مرحلة حصد البصيلات من فروة الرأس، حتي لا يشعر بأي ألم نهائيا، وتكون هذه هي الجلسة الأولى التي لا تستغرق الكثير من الوقت، حيث أن عدد الشعر المزروع يتراوح بين 50 وحتى 350 شعرة على أقصى تقدير، بالطبع وفق متطلبات كل حالة.

ويتم اختيار البصيلات المحصودة بصورة مجهرية للتأكد من توافقها 100% مع المناطق التي ستزرع بها. في الجلسة الثانية يتم تخدير الحاجبين موضعيا قبل بدء إجراءات زرع الحواجب، ويتم في مركز دكتور يتكين باير استخدام أساليب غاية في التطور والاحترافية للحصول على نتيجة زرع حواجب مثالية.

ومع ظهور زراعة الشعر بتقنية DHI أصبح من الممكن زراعة شعر أي منطقة من أجزاء الجسم والوجه. يتم استخراج بصيلات الشعر المراد زراعتها الواحدة تلو الأخرى بفضل أداة خاصة، بعد ذلك نستطيع عن طريق أقلام تشوي التحكم باتجاه وزاوية الشعر وأيضا التحكم الدقيق بعمق عملية الثقب أثناء زرع الشعر، مما ينتج عنه مظهرا جماليا جيدا وطبيعيا.

يمكنكم ارسال صوركم الى الطبيب مُباشرة على الرقم التالي ( 00905456920444) سواء على الواتس أب او الفايبر وبعدها سيقوم الطبيب بتشخيص الحالة بشكل دقيق واعادة ارسال كافة التفاصيل لكم. طبعاً الصورة تتضمن: “صورة للجبهة + صورة للمنطقة الخلفية من الراس + صورة جانبية”.
او اضغط على الرقم للأتصال المباشر ( 00905456920444)
رسم الحاجبين قبل الزراعة
رسم الحاجبين قبل الزراعة

تقنية الـOSL وزرع شعر الحواجب

تعتبر تقنية القنوات المائلة أو ما يعرف باسم تقنية الـOSL التي طورها الدكتور يتكين باير من العوامل الذتي ساعدت كثيرا في الحصول على نتائج طبيعية ومرضية لعملية زراعة الحواجب واستعادتها، حيث يتم تحديد زوايا واتجاهات زراعة الحواجب بمنتهى الدقة لتكون متوافقة تماما مع اتجاهات الشعر الطبيعي الموجود في الحواجب، كذلك فإن تحديد العمق ودرجة ميل البصيلة يساعدها على التماسك والنمو في أسرع وقت ممكن.

هذه التقنية أو الطريقة المستخدمة في غرس البصيلات تعتمد أولا وأخيرا على مدى خبرة وكفاءة يد الجراح الذي يجري العملية، حيث ابتكرها دكتور يتكين باير واستعملها على مدار سنوات طويلة، وحققت نتائج مذهلة.

 

رسم الحواجب بتقنية DHI للرسم (الوشم) المصغر

عملية رسم الحواجب المصغرة بتقنية DHI ليست كعملية وشم الحواجب التقليدية، ولا يتم استخدام أي من مركبات التجميل الدائمة، ولكنها تستخدم طرق مشابهة للحصول على النتائج المطلوبة. تعتمد تقنية رسم الحواجب المصغرة على بعض المواد غير السامة ومنها الصبغات الصغرى. الحرفية التي تقدمها لنا تقنية DHI في رسم الحواجب هي أنها لها القدرة على الرسم المصغر بشكل دقيق مما يجعلها تبدو كالشعيرات الصغيرة، وبذلك تستطيع ملئ الفراغ الناتج عن شعر الحواجب الخفيف.

تستخدم تقنية رسم الحواجب المصغرة للحصول على نتائج تجميلية ولاستعادة المظهر الجمالي المطلوب. يلجأ المرضى لهذه التقنية في حالات مثل الثعلبة الندبية أو الجروح الناتجة عن الحروق والحوادث، وجروح ما بعد العمليات، والمشاكل الجينية في نمو شعر الحواجب، وأيضا لأهداف تجميلية متعددة مثل الحصول على رسم جديد للحواجب يساير خطوط الموضة. يقترح الطبيب أيضا إجراء عملية رسم الحواجب المصغرة عند الحاجة للحصول على كثافة سريعة لبعض المناطق التي تعاني من فقدان الشعر دون اللجوء لعملية زراعة الشعر أو استخدام المنتجات المؤقتة مثل المساحيق والملونات الصناعية.

 

نتائج عمليات زراعة الحواجب

تتمتع عملية زراعة شعر الحواجب بنتائج مرضية لكثير من الأشخاص، حيث أنها تعتبر حلا لمشكلة لا يمكن السكوت عليها بحال من الأحوال، لإضرارها بالمظهر الخارجي للشخص ضررا بالغا. لكن تجدر الإشارة إلى أن النتائج الناجحة تعتمد في المقام الأول على الطبيب الذي يقوم بإجراء العملية ومدى الكفاءة والخبرة التي يتمتع بها، حيث أن أية أخطاء تحدث أثناء زرع الحواجب قد يتعذر التعامل معها وعلاجها بعد ذلك.

تستغرق الجراحة من ساعتين إلى 4 ساعات على أقصى تقدير، ويكفي التخدير الموضعي لجعلها غير مؤلمة. نظرا لأن التخدير لا يكون كليا فيمكن للمريض مغادرة المركز بعد وقت قليل من إجراء زراعة الحواجب، كما أن تقنية الاقتطاف لا تترك وراءها أية آثار لجروح أو خياطة طبية من أي نوع.

ابتداء من اليوم الثاني وحتى نهاية الأسبوع الأول ربما يلاحظ الشخص تكون بعض القشور الصغيرة والوردية حول الشعر المزروع، لكنها تزول سريعا بعد أسبوع من الجراحة، مع المحافظة على اتباع تعليمات الطبيب بدقة. كذلك فإن الشعر المزروع حديثا يتساقط بعد أسبوعين من إجراء العملية، وهو أمر لا يدعو للقلق، حيث أن ذلك يكون بسبب دورة نمو الشعر الطبيعية، وبعد شهرين من زراعة الحواجب يبدأ الشعر في النمو مجددا، وتظل النتائج النهائية مدى الحياة.

 

تكلفة زراعة شعر الحواجب

رغم ما ذكرناه عن عملية زراعة الحواجب وأنها لا تختلف كثيرا من حيث التقنية عن زرع شعر الرأس، إلا أننا نجد تفاوت ملحوظا بين تكلفة زراعة الحواجب وتكلفة عملية مشابهة في فروة الرأس، وذلك مع قلة عدد البصيلات المستخدمة في زراعة شعر الحواجب. يرجع سبب ارتفاع تكلفة زراعة شعر الحواجب إلى حساسية العملية ودقتها، كما أنها تحتاج لطبيب ماهر وذي خبرة كافية، كما أن قربها من العين يجعل أقل نسبة خطأ غير مقبولة.

وتصل تكلفة زراعة الحواجب في بعض دول الخليج والدول العربية إلى 5000 دولار أمريكي، بينما تكسر تكلفة زراعة شعر الحواجب هذا الحاجز في أمريكا وبعض البلدان الأوروبية. ومن الملاحظ أن تكلفة زراعة الحواجب في تركيا هي الأنسب إذا ما قورنت بمستوى الكفاءة والخبرة، هذا إلى جانب أن عدد عمليات زرع شعر الحواجب التي أجريت في تركيا كبير جدا، ما أكسب الأطباء الأتراك مهارة عملية عالية.

وعلينا التنبيه إلى أن تكلفة زراعة الحواجب يجب ألا تكون المعيار الذي تختار على أساسه مكان إجراء العملية، حيث أنها من أدق عمليات زراعة الشعر وأكثرها حساسية، لذا عليك وضع اعتبارات مثل كفاءة وشهرة الطبيب وخبرته وعدد العمليات التي أجريت لديه من هذا النوع قبل السؤال عن تكلفة زراعة الحواجب لديه، هذا هو الطريق الأمثل لتجنب مشكلات قد لا تجد لها حلا في المستقبل.

 

لماذا تختلف زراعة الحواجب في تركيا عن أي مكان آخر؟

بعدما اطلعنا على كافة التفاصيل المتعلقة بموضوع زراعة الحواجب في تركيا وما يدور حولها من أسئلة، نستطيع الآن أن نحدد ما يميزها عن أي مكان آخر ويجعلها الخيار الأول لدى الكثيرين:

  • مستوى أطباء زراعة الشعر في تركيا يضاهي -إن لم يتفوق على- أعلى القامات الطبية في العالم.
  • استخدام أحدث التقنيات العالمية وأكثر المعدات الجراحية تطورا، ومتابعة آخر المستجدات في مجالات زراعة الشعر أولا بأول.
  • الخبرة الطويلة والتعرض لمختلف حالات فقدان شعر الحواجب والتعامل معها.
  • المهارة اليدوية التي تكتسب عن طريق إجراء الكثير من العمليات، نظرا لما تشهده عمليات زرع الحواجب في تركيا من رواج ملحوظ.
  • تكلفة زراعة شعر الحواجب في تركيا منخفضة إذا ما قورنت بمستوى الكفاءة ذاته في أوروبا وأمريكا، إضافة إلى أن تكاليف الإقامة والمعيشة والانتقالات أقل بكثير أيضا.

زراعة شعر الحواجب عملية دقيقة وتحتاج لخبرة ومهارة خاصة، كما أن أي أخطاء تتعرض لها أثناء الجراحة ستؤثر على مظهرك العام وقدرتك على التواصل مع الآخرين، لذلك لا تخاطر بإجراء زراعة الحواجب إلا لدى الطبيب الذي تكون واثقا تمام الثقة من خبرته وكفاءته.

اترك تعليقاً

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Post comment