زراعة شعر الذقن في تركيا

تتحكم الموضة في النسب العالمية لأعداد من يقبلون على عملية تجميلية ما، وهو الشأن ذاته بالنسبة لعمليات زراعة الشعر عموما، وعمليات زراعة الذقن في تركيا وتكثيف اللحية خصوصا، حيث نجد الكثيرين الآن، لا سيما فئة الشباب، يقبلون على هذا النوع من عمليات التجميل، بغرض الحصول على مظهر عصري وجذاب.

تعتبر تركيا، وعلى وجه التحديد إسطنبول، عاصمة هذا النوع من عمليات التجميل حول العالم، بمراكزها وعياداتها المتخصصة، والتي يقارب عددها الآن حوالي 500 مكان متخصص لزرع الشعر، إضافة إلى التطور الطبي والأيدي الخبيرة التي تعمل بهذا المجال على الأراضي التركية، نجد تلك المنافسة مفيدة أيضا من جوانب أخرى، مثل تكلفة زراعة الذقن في تركيا، والتقنيات المتطورة التي يتم جلبها للمنافسة بها وتحقيق التميز بين كل هذه المراكز والعيادات.

في هذا المقال يقدم فريق مركز دكتور يتكين باير لزراعة الشعر في إسطنبول أهم المعلومات عن زراعة شعر اللحية والشارب في تركيا، والفرق بينها وبين زراعة شعر الرأس، إلى جانب آخر التقنيات التي يتم استخدامها، والحالات المناسبة لهذا الإجراء، والخطوات الجراحية، والتكلفة التقريبية، إلى جانب بعض المعلومات عن مرحلة ما بعد زراعة الذقن.

ما هي عمليات زراعة اللحية والشارب في تركيا؟

زراعة الذقن والشارب هي عبارة عن إجراء تجميلي لمن لديهم مشاكل في نمو شعر اللحية من الأساس، أو قلة كثافتها، أو حتى تساقطها نتيجة الإصابة بمرض ما أو حادث أو حريق، ويقوم الطبيب بزرع اللحية باستخدام تقنيات جراحية مختلفة، وفق ما يتناسب مع حالة كل مريض.

وتعتبر عملية زراعة الذقن في تركيا من أكثر الإجراءات التجميلية شيوعا هذه الأيام، وهي تتشارك مع زراعة الرأس في نسب النجاح التي تتجاوز حاجز الـ 95%، وهي من أعلى معدلات النجاح الموجودة في جراحات التجميل والعمليات الجراحية عموما.

الفرق بين زراعة الشعر وزراعة اللحية

جوهر الفرق بين الجراحتين أن زراعة اللحية والشارب يتم إجراؤها في منطقة من أكثر مناطق جسم الإنسان حساسية، وهي الوجه، حيث تتصف البشرة بكونها شديدة الحساسية لأي إجراء خاطئ.

لذا فإن الواجب عليك عزيزي المقبل على زراعة الذقن في تركيا اختيار المركز المعتمد وذا المصداقية، والعناية البالغة بمعرفة الطبيب الذي سيجري لك الجراحة ومؤهلاته العلمية، والخبرة التي يتمتع به، ومحاولة التواصل مع بعض الحالات التي أجرت عملية مشابهة لديه في السابق.

إن المخاطر والأعراض الجانبية التي من الممكن التعرض لها عند إجراء زراعة ذقن فاشلة تعد أصعب بكثير في علاجها من الموجودة في زراعة الشعر، كما أن بعض التشوهات التي تصيب المرضى لا يمكن التعامل معها جراحيا أو إيجاد علاج فعال لها.

تقنيات زراعة الذقن في تركيا

تتشابه تقنيات زراعة الشعر وتقنيات زراعة اللحية في تركيا إلى حد بعيد، لكن الطبيب وحده هو من يستطيع التقنية الأنسب، لتحقيق النتائج التي يريدها المريض من وراء هذا الإجراء التجميلي. ولا يخفى على أحد مدى التطور البحثي الذي يشهده مجال زراعات الشعر التجميلية هذه الأيام، لا سيما في تركيا، التي تعتبر من أكبر الدول وأشهرها في هذا المجال على الإطلاق.

شيوع مثل هذا الإجراء التجميلي بدأ مع ظهور تقنية FUE لزراعة الشعر، أو ما يعرف بتقنية الاقتطاف على حد التعبير الدارج والمستخدم، وهي تقنية تعتمد على اقتطاف البصيلات من المناطق المانحة واحدة تلو الأخرى، ومن ثم إعادة زراعتها في المناطق المستهدفة.

مكنت هذه التقنية الحديثة الأطباء من أخذ البصيلات من المناطق المناسبة لزراعة اللحية وإعطاء النتائج المثالية، حيث يتم أخذ البصيلات غالبا من جانبي فروة الرأس أو السوالف، وهو ما لم يكن ممكنا قبل ذلك، أثناء استخدام تقنية FUT أو الشريحة لزراعة الشعر.

الطفرة الحقيقية التي شهدتها زراعة الذقن في تركيا هذه الأيام كانت بسبب ظهور تقنية أقلام تشوي لزراعة الشعر، والتي تعتمد على تلك الأدوات المتطورة، التي تشبه القلم، وفي حافتها إبرة دقيقة مفرغة، يستطيع الطبيب من خلالها زرع البصيلات بمنتهى الدقة والسرعة، وبمعدلات أمان وسلامة عالية للغاية.

الفكرة التي تقوم عليها تقنية أقلام تشوي لزراعة اللحية مقاربة تماما لتلك التي كانت في تقنية الاقتطاف، مع الاكتفاء بمرحلتي الحصد والزراعة فقط، والاستغناء عن مرحلة شق القنوات المستقبلة للبصيلات المزروعة، والتي كانت تتم باستخدام الأدوات الجراحية السابقة.

زراعة اللحية في تركيا والجمع بين تقنيتي أقلام تشوي والـOSL

قلم تشوي هو مجرد أداة لزراعة الشعر ليس أكثر، وقد شاع استخدامه من قِبَلِ الأطباء حول العالم، وبشكل ملحوظ في تركيا، غير أن نتائج العملية لا يمكن أن تتوقف على أداة ما يستخدمها من يقوم بالجراحة، يجب أن يكون الطبيب حاصلا على التدريب اللازم، ولديه الخبرة المناسبة للتعامل مع الحالات المختلفة، إلى جانب الحس والذوق الجمالي، الذي يمكن اعتباره الشرط الأساسي الذي يميز طبيب تجميل عن آخر.

في مركز دكتور يتكين باير لزراعة الشعر في تركيا كنا أول من ابتكر تقنية الـ OSL أو القنوات المائلة لزراعة الشعر، وقام الطبيب باير بتدريب فريقه الطبي على استخدامها، لتلافي العيوب التجميلية النهائي، وتجنب أي فرق في المظهر من الممكن أن يطرأ على الشعر المزروع، ويجعله مغايرا لما يحيط به من شعر أصلي في فروة الرأس.

وعندما ظهرت أداة أقلام تشوي خضع الفريق الطبي في المركز لأعلى مستويات التدريب في العالم، ما ملمين إلماما كاملا بكل ما يمكن تحقيقه بواسطة تلك الأداة، بل وتطويرها عن طريق الدمج بين التطور التقني وخبرة يد الجراح، للحصول على أقصى فائدة تجميلية ممكنة.

زراعة الذقن في تركيا لدى مركزنا لا تتسم فقط بالتقنية المتطورة التي يتم استخدامها، لكن أيضا بالخبرة الطويلة والممارسة، والقدرة على التعامل مع كافة الحالات، وتحديد أفضل الخطط العلاجية المناسبة لها، للحصول على مظهر جمالي طبيعي بالكامل.

يمكن الحصول على استشارة مجانية لحالتك من خلال التواصل مع فريق مركز دكتور يتكين باير وإرسال الصور اللازمة عبر الواتس أو الفايبر على الرقم التالي ( 00905456920444) لعرضها على الدكتور يتكين باير مباشرة.

الحالات المرشحة لإجراء زراعة اللحية في تركيا

لم يعد إجراء زراعة شعر الذقن في تركيا أمرا صعبا أو خطرا، هذا بالطبع إذا استطعت اختيار المركز والطبيب المناسب، الذي يتمتع بالكفاءة والموثوقية، وهي جراحة تجميلية لمن لا تنبت لهم لحية من الأساس، أو من لديهم لحية متقطعة، أو أولئك الذين يريدون زيادة كثافة شعر اللحية.

زراعة اللحية في تركيا

زراعة اللحية في تركيا

ويتم إجراء زراعة اللحية أو زيادة كثافة الشعر بها، وفقا للتقسيم العلمي، بعد تخطيطها إلى سبعة أجزاء منفصلة، كل منها يحتاج ما يقارب 200 بصيلة لتحقيق الكثافة المطلوبة، وهذه المناطق هي:

  • السالفين.
  • الشارب.
  • الخدين أو الوجنتين.
  • شعر الفكين.
  • المنطقة الأمامية من اللحية.
  • أسفل المنطقة الأمامية.
  • الرقبة.

هذا التقسيم يجعل الطبيب قادرا على توزيع البصيلات بالصورة الصحيحة وإعطاء المظهر الجمالي المطلوب، مع مراعاة أن شعر اللحية ينبت من الأعلى إلى الأسفل، وبعد تحديد أعماق وزوايا زراعة الشعر في كل منطقة من اللحية على حدة، لتناسب ما يحيط بها من شعر طبيعي إن وجد.

الخطوات الجراحية لزراعة الذقن في تركيا

ربما يجد الكثيرون تشابها بين إجراءات زراعة شعر الرأس واللحية، لكن كما ذكرنا فإن منطقة الوجه من المناطق الحساسة للغاية، والتي تتطلب المزيد من الاحتياطات، والتأكد من أن المريض لن يتعرض لأي ألم أو مخاطر جراء العملية.

أولى هذه الإجراءات يكون خلال عملية التخدير، ففي زراعة الذقن والشارب لا يمكن للطبيب أن يقوم بإعطاء إبر التخدير الموضعي مباشرة للمريض، لأن ذلك يعرضه لآلام شديدة، ربما لا يستطيع تحملها، لذلك فإن الطبيب المحترف يقوم أولا بتخدير مراكز الإحساس العصبية، عن طريق إحصار كل من العصب الذقني وعصب الشدق والعصب الصدغي، تلك الإجراءات تسهل عملية التخدير الموضعي بعد ذلك للبدء بإجراءات العملية دون أي ألم.

بعد التحضير للعملية وانتهاء مرحلة التخدير يقوم الطبيب بأولى مراحل الجراحة، وهي حصد البصيلات من المناطق المانحة، والتي تم تحديدها مسبقا خلال المرحلة السابقة، لتحديد أفضل المناطق المناسبة، والتي تتوفر بها بصيلات تلاءم المناطق المستهدفة بالزراعة.

وحسب التقنية المستخدمة خلال العملية تتحدد المرحلة التالية من العملية، فإما يقوم الطبيب بتحضير المناطق المستهدفة وشق القنوات المستقبلة كما هو الحال في تقنية FUE، وإما تتم الزراعة مباشرة بواسطة أقلام تشوي المتطورة، وذلك بعد إعداد البصيلات التي تم حفظها بعد الحصد، وتلقيم قلم تشوي بها، وخلال هذه المرحلة يستخدم الطبيب أكثر من قلم للتسريع من إجراءات عملية زراعة اللحية.

ويجب على الطبيب الذي يمتلك الخبرة الكافية أن يحدد بمنتهى الدقة البصيلات المناسبة لكل منطقة من المناطق المستهدفة، من حيث السمك وعدد الشعيرات الموجودة بها وباقي الصفات التشريحية، كذلك عليه أن يحدد الأعماق التي ستزرع عليها البصيلات، ليضمن حصولها على التغذية والبيئة المثالية لنموها وثباتها، بالإضافة إلى زوايا غرس البصيلات، التي تمثل العامل الأهم والمؤثر على النتائج النهائية ومظهر الشعر المزروع.

تكلفة زراعة الذقن في تركيا

من أكثر ما يجذب عدد كبير من المرضى لإجراء زراعة اللحية في تركيا تكاليف العملية التي تنخفض بشكل كبير عن المعدلات الموجودة في كل من أمريكا والدول الأوروبية، ناهيك عن بعض الدول العربية ودول الخليج، لكن هذا لم يكن ليحدث لولا مستوى الخدمات الطبية الرفيع الذي يتم تقديمه في مراكز وعيادات زراعة الشعر في تركيا.

نظرا لكون العملية تعتبر أصعب وتحتاج لمزيد من الإجراءات، نجد تكلفة زراعة الذقن في تركيا أعلى من تلك الملاحظة في زراعات شعر الرأس، حيث يتراوح سعر الجراحة ما بين 2500 إلى 3500 دولار أمريكي، وبالطبع لا يمكن الجزم بتكلفة العملية بالنسبة لحالة ما دون الاطلاع على كافة التفاصيل الخاصة بها، وتحديد الإجراءات اللازمة للتعامل معها.

وتتحكم عدة عوامل في معرفة تكلفة زراعة اللحية في تركيا والتكاليف الإضافية المحيطة بها، حيث أن نوع الحالة والإجراءات المتبعة وطريقة التخدير والتقنية المستخدمة، إضافة إلى خبرة الطبيب وموثوقية المركز، جميعها عوامل أساسية لإعطاء التكلفة الدقيقة لزرع الذقن في تركيا، ها إلى جانب عوامل أخرى، مثل قرب أو بعد الدولة بالنسبة لمن يقومون بالسياحة العلاجية خارج بلادهم.

لتحديد تكلفة زراعة الذقن في تركيا لدى مركز دكتور يتكين باير بالنسبة لحالتك الخاصة، ومعرفة البرنامج العلاجي المناسب، يمكنك التواصل هاتفيا مع الفريق الطبي من خلال الرقم التالي ( 00905456920444) أو عبر الواتس والفايبر، أو إرسال رسالة بريدية على الإيميل info@yetkinbayer.com.

ما بعد زراعة اللحية في تركيا

يعد استخراج وإعادة زرع 2000 شعرة في المرة إجراء طويلا. ولكن لن يستغرق الأمر ما قد تفترضه، يمكن إكمال عملية زراعة اللحية في يوم واحد لمدة ثماني ساعات على الأكثر. لهذا، يعطي الدكتور يتكين مرضاه تخديرا عن طريق الفم، بالإضافة إلى تخدير موضعي حول الرأس. وذلك لإعطاء المريض راحة تامة واسترخاء ملحوظ أثناء العملية.

ثم تتم إزالة الشعر واحدا تلو الآخر باستخدام تقنية الاقتطاف بأقلام تشوي، وهي عبارة عن اختصار لنقل وحدة المسام. في السابق، كان الأطباء يزيلون شريحة من الجلد ببصيلات الشعر، مما ترك ندبة بارزة عبر الجزء الخلفي من فروة الرأس. من ناحية أخرى، لا يمكن اكتشاف الاستخراج الذي يتم عن طريق أقلام تشوي والقنوات المائلة بالعين المجردة. بعد ذلك، يقوم الطبيب بعمل شقوق صغيرة في منطقة اللحية تحدد الاتجاه والكثافة وزاوية نمو الشعر. ستحدد براعة الطبيب في هذا الجزء كيف تبدو لحيتك طبيعية بمجرد نموها.

يجب أن تتوقع أن تسقط هذه الشعرات المزروعة بعد أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، ولكن هذا أمر جيد، فهي تنمو مرة أخرى بشكل دائم، ولكن ليس بعد ثلاثة أو أربعة أشهر. إذن هناك فترة راحة واستقرار ويحدث هذا لأن الجسم يتعرض لصدمة خفيفة من عملية إعادة التوطين، لكن حليمة الشعر تبقى في موضعها الجديد وستنمو بلا شك بعد تجديد الشعر.

لكي تنجح عملية زراعة الذقن في تركيا، يحتاج المرضى إلى تكريس بعض الوقت للتعافي والرعاية اللائقة المناسبة. سيحتاج المرضى إلى التفكير في أخذ بضعة أيام إلى أسبوع من العمل للتأكد من أنها قابلة للظهور وأن الآثار الجانبية الرئيسية التي قد تثبت جدواها قد انقضت. أثناء عملية التشاور، يمكننا تقديم تقدير أكثر دقة لمقدار الوقت الذي يجب أن ترتاح فيه من العمل.

من الأهمية أن يبقي المرضى وجههم وموقع المنطقة المانحة على فروة الرأس نظيفين قدر الإمكان لتجنب العدوى وغيرها من الآثار الجانبية المحتملة. اتبع تعليمات التنظيف التي يقدمها جراحك كجزء من نظام الرعاية اللاحقة للعمليات الجراحية. يجب تطبيق مرهم مضاد حيوي حسب توجيهات الطبيب للمساعدة في عملية الشفاء.

خلال الأيام القليلة التالية، تأكد من النوم بشكل مسطح على ظهرك بدلا من النوم على البطن أو جانبك بعد الجراحة. تأكد من رفع رأسك ببعض الوسائد للمساعدة في عملية الشفاء. بعد خضوعك لعملية جراحية لزراعة اللحية، تأكد من تجنب الأنشطة التالية حتى ينصح جراحك بخلاف ذلك:

  • لمس وفرك وخدش الذقن والخدين
  • تعريض وجهك أو فروة رأسك لأشعة الشمس المباشرة
  • النشاط البدني الشاق أو القوي
  • استخدام أدوية سيولة الدم أو الأدوية المماثلة
  • التدخين واستخدام منتجات التبغ
  • تناول المشروبات الكحولية
  • السباحة والغطس في أحواض المياه الساخنة
  • زيارة غرف البخار أو الساونا

بعد حوالي 10 أيام من الجراحة، يمكن للمرضى الحلاقة مرة أخرى دون قلق من الإضرار ببصيلات الشعر المانحة. تأكد من أن تكون لطيفا أثناء القيام بذلك لأن وجهك قد يشعر بحساسية أو رقة قليلا.

بعد حوالي أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من إجراء عملية زراعة الذقن، سيسقط شعر المنطقة المانحة. هذا طبيعي ومؤقت ويحدث نفس تساقط الشعر المفاجئ مع جراحة زراعة الشعر التقليدية. في النهاية سوف ينمو الشعر، مما يساعد على ملء لحيتك. بعد مرور أربعة أشهر تقريبا على زراعة لحيتك، ستبدأ الجريبات المزروعة في النمو مرة أخرى. سيبدو النمو طبيعيا ويوفر لك لحية كثيفة وكاملة وذات تصميم أنيق.

تجارب زراعة اللحية في تركيا

جميع حالات زراعة الذقن التي تتم في مركز دكتور يتكين باير العالمي تحقق نتائج بالفعل مذهلة بفضل تقنيات الزراعة التي يعتمد عليها الطبيب وخبرته العالية. يتبع المركز مبدأ متطور لزراعة اللحية بواسطة تقنية الاقتطاف التي يدعمها أسلوب زراعة الشعر بأقلام تشوي مع القنوات المائلة.

ربما تجد أن هذه التقنيات متطورة وغير موجودة إلا في بعض المراكز العالمية المحترفة دون غيرها. في بعض الأحيان، تجد أن كثير من المراكز تروج لصور قبل وبعد زراعة الذقن بشكل لا يصدق، وتكون بها الكثير من الأمور والظواهر التي تثبت فشلها. وبعض المراكز تغير من هذه الصور حتى تظهر نجاح العملية وإخفاء العيوب التي تظهر في نتائج عملياتهم. إذا كنت تبحث عن عملية زراعة ذقن ناجحة مع تجربة فريدة من نوعها، يجب أن تقوم بالبحث الكامل قبل العملية حتى تختار التقنية الأكثر ملائمة لحالتك وكذلك الطبيب الخبير في هذه العملية تحديدا.

كذلك سيكون من المفترض أن تتأكد من صور قبل وبعد زراعة اللحية حتى تحصل على تقييم شامل للمركز والطبيب ونتائج عملياتهم الفعلية قبل أي شيء. تبدأ تجربة زراعة الذقن بالاستشارة الأولية قبل اتخاذ القرار بشأن العملية، وخلالها يقوم الطبيب بفحص الحالة ومعرفة نقاط البدء في مخطط العملية. يحدد الطبيب كمية الشعر الواجب نقلها وزراعتها في اللحية والمناطق المستهدفة من الزراعة. جميع المرضى يمكنهم نقل تجربتهم الخاصة بزراعة اللحية من خلالنا، وبذلك يمكنك استكشاف ما الذي ستمر به خلال جميع مراحل العملية.

ما هو الفرق بين زراعة الشعر و زراعة اللحية ؟

الخطوات والتقنيات التي يتم استعماله في عملية زراعة الشعر تتطبيق ايضا في عملية زراعة اللحية , و يبدأ الطبيب في تحديد عدد بصيلات الشعر التي يحتاج المريض إلى نقلها، ومكان البصيلات التي سينقلها سواء كان مؤخرة الرأس (وهو المكان الأكثر شيوعاً) او من شعر الصدر , يتم زرع البصيلات في المنطقة التي يتم زراعة الشعر فيها.

ما هي اسباب عدم نمو شعر اللحية ؟

عدم نمو شعر اللحية بصورة منتظمة لأسباب مختلفة، فقد تكون بعض الأسباب هرمونية، في حين أن بعض الرجال يعانون من اللحية الخفيفة لأسباب وراثية، في حين يتعرض غيرهم لحوادث أو حروق تتسبب في وجود ندبات في منطقة اللحية وتمنع نمو الشعر.

كيف يتم زراعة اللحية والشارب ؟

لخطوة الأولى في عملية زراعة اللحية هي تحديد الشكل الذي يرغب المريض في الوصول إليه بالاتفاق مع الطبيب. يبدأ الطبيب في تحديد عدد بصيلات الشعر التي يحتاج المريض إلى نقلها، ومكان البصيلات التي سينقلها سواء كان مؤخرة الرأس (وهو المكان الأكثر شيوعاً). عادة ما يتطلب الأمر عدد يتراوح بين 1.000 إلى 2.000 بصيلة شعر وقد يصل في بعض الحالات إلى 5.000 بصيلة شعر يتم نقلها وزراعتها في اللحية . يبدأ حصاد البصيلات عن طريق أجهزة مخصصة لاستخراج البصيلات بدون إتلافها، حيث يتم هذا من خلال عمل شقوق صغيرة في الجلد لا يزيد طولها عن 2 سم في الإجمالي.

هل زراعة اللحية مناسبة لي ؟

يعتبر أفضل المرشحين لعملية زراعة شعر اللحية هم الرجال الذين يعانون من عدم نمو شعر اللحية سواء لأسباب طبيعية مثل الأسباب الجينية، أو لأسباب خارجية مثل حدوث أخطاء بعد إزالة شعر الذقن بالليزر، أو التعرض للحروق أو العمليات الجراحية في منطقة اللحية. و لم يعد إجراء زراعة شعر الذقن في تركيا أمرا صعبا أو خطرا، هذا بالطبع إذا استطعت اختيار المركز والطبيب المناسب، الذي يتمتع بالكفاءة والموثوقية، وهي جراحة تجميلية لمن لا تنبت لهم لحية من الأساس، أو من لديهم لحية متقطعة، أو أولئك الذين يريدون زيادة كثافة شعر اللحية ايضاً .

المراجع

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC2956961/

https://www.researchgate.net/publication/333437189_Follicular_Unit_Extraction_FUE_Hair_Transplant_Curves_Ahead

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *