علاج الثعلبة: هل تصلح زراعة الشعر في حالات الثعلبة؟ 1

 

داء الثعلبة يعتبر من الأمراض التي تقلق أي شخص يعاني من تساقط الشعر بشكل عام. إلا أنه ليس مرض ينتقل عن طريق العدوى أو الإصابات البكتيرية أو الفيروسية، فهو اضطراب المناعة الذاتية الذي يعمل على تساقط الشعر في مناطق معينة من الجسم ويكون هذا التساقط على هيئة بقع صغيرة مستديرة. قد تكون هذه الأثار التي ترتكز غالبا في فروة الرأس غير ملحوظة في بداية المشكلة، ولكن مع زيادة تساقط الشعر تنتشر هذه البقع وتصبح المناطق الخالية من الشعر ملحوظة. قد يؤثر داء الثعلبة أيضا على أجزاء أخرى من الجسم وخاصة فروة الرأس مما يؤدي إلى سقوط الشعر والحواجب وشعر الوجه. قد يؤدي إلى فقدان شعر الجسم بالكامل، ويسمى الثعلبة الكلية. علاج الثعلبة وتساقط الشعر يعتبر من الأمور التي استمرت قرون طويلة من البحث العلمي إلى أن وجدت بعض الطرق المتاحة والتي من الممكن أن يكون لها تأثير رائع في غالبية الحالات.

 

ما هي أسباب حدوث مرض الثعلبة؟

يحدث داء الثعلبة بسبب خلل في الجهاز المناعي، مما يؤدي إلى مهاجمة خلايا الدم البيضاء لبصيلات الشعر، ونتيجة لذلك يحدث تقلص وتوقف في نمو الشعر ويسقط الشعر من تلك المنطقة من الجسم. سبب هجوم الجهاز المناعي على بصيلات الشعر غير معروف، ولكن هناك عوامل تحفز حدوث داء الثعلبة، بما في ذلك ما يلي:

  • التوتر أو الإجهاد وما زال يحتاج إلى مزيد من الدراسات لإثبات علاقته بتطور الثعلبة.
  • اضطرابات الجهاز المناعي، والتي غالبا ما تكون وراثية في تاريخ العائلة.
  • البهاق
  • الذئبة الحمامية الجهازية أو الذئبة الحمراء.
  • التهاب الجلد التماسي التحسسي.
  • الربو.
  • مرض السكر من النوع 1
  • التهاب المفاصل الروماتويدي
  • الصدفية

 

ما هي أعراض داء الثعلبة؟

يثير داء الثعلبة اهتمام جميع الأشخاص الذين يعانون من تساقط الشعر في مراحله المختلفة، حيث يشتبه عليهم الإصابة بهذا المرض المناعي. ولكن الثعلبة لها أثار وعلامات لا ترتبط فقط بتساقط الشعر بشكل عام، فربما يكون هناك مجموعة من الأعراض التي يمكن أن توضح بشكل مبدئي مدى الإصابة قبل اللجوء للفحص الطبي الشامل. من بين أهم علامات وأعراض داء الثعلبة ما يلي:

تساقط الشعر هو أول علامات مرض الثعلبة، ويحدث تساقط الشعر في المنطقة المصابة من فروة الرأس وقد يؤثر أيضا على منطقة الحواجب والرموش ومنطقة اللحية لدى الرجال وقد يسقط الشعر في أجزاء أخرى من الجسم. قد ينمو الشعر مرة أخرى ثم يسقط ثم ينمو مرة أخرى وهكذا، أو قد يسقط ولا ينمو مرة أخرى، في كلتا الحالتين يجب مراجعة الطبيب لمعرفة احتمال الإصابة بمرض الثعلبة.

الاكتئاب والقلق والتوتر أيضا من بين أشهر الأعراض التي تصاحب مرض الثعلبة. تظهر أعراض الاكتئاب لدى مرضى داء الثعلبة بعد فترة طويلة من الإصابة، وتظهر أعراض الاكتئاب نتيجة للقلق والحزن بسبب تساقط الشعر بشكل عام. ولكن في أحيان كثيرة تكون هذه الأعراض مبدئية قبل التعرف على طبيعة المرض.

ظهور الشعر الأبيض من الأعراض التي تصاحب مرض الثعلبة. يظهر الشعر الأبيض في مكان البقع الداكنة، ويحدث تساقط الشعر قبل الوصول إلى سطح الجلد. ينخفض ​​قطر بصيلات الشعر من بداية نمو بصيلات الشعر، مما يضعفها ويجعلها تنكسر بسهولة. جدير بالذكر أنه يجب استشارة الطبيب في حالة تساقط الشعر المفاجئ من أي منطقة من الجسم.

تغيرات الأظافر في داء الثعلبة يكون أيضا إشارة على وجود علامات المرض الأولية. تظهر أعراض الثعلبة على أظافر اليدين والقدمين، حيث تظهر بقع وخطوط بيضاء على الأظافر وجفاف وخشونة الأظافر وفقدان لمعان الأظافر وضعف وتكسير الأظافر.

 

كيفية تشخيص داء الثعلبة؟

يتم تشخيص داء الثعلبة بالأعراض والعلامات التي تتميز بفقدان الشعر في شكل بقع مستديرة تبدأ بفروة الرأس. يمكن للأطباء إجراء اختبارات الدم لاستبعاد أي اضطرابات المناعة الذاتية الأخرى في حالة داء الثعلبة. يعتمد فحص الدم المعين على إثبات شكوك الطبيب تجاه فرص حدوث المرض. ومع ذلك، سيقوم الطبيب باختبار وجود واحد أو أكثر من الأجسام المضادة غير العادية. إذا وجدت في الدم، فهذا يعني عادة أن الشخص يعاني من اضطراب المناعة الذاتية. تشمل الإجراءات التي يتخذها الطبيب في تشخيص داء الثعلبة ما يلي:

يأخذ عينة من شعر المريض ويفحصها تحت المجهر. خزعة من فروة المصاب، وذلك لاستبعاد الأمراض الأخرى التي قد تؤدي إلى تساقط الشعر مثل مرض السعفة. اختبارات الدم الأخرى التي يمكن أن تساعد في التعامل مع الحالات الأخرى والتي قد يؤديها الطبيب تشمل:

  • معدل الترسيب
  • بروتين سي التفاعلي
  • مستويات الحديد
  • اختبار الأجسام المضادة للنواة
  • اختبارات هرمون الغدة الدرقية
  • اختبار نشاط بصيلات الشعر
  • اختبار التستوستيرون

 

 

طرق علاج داء الثعلبة

لا يوجد علاج محدد لداء الثعلبة حتى الآن، ولكن هناك بعض الأدوية والحبوب التي تساعد على نمو الشعر مرة أخرى أو منع السقوط وتقليل التوتر الناجم عن المرض. قد يصف الطبيب أحد الأدوية التالية لعلاج داء الثعلبة للمريض:

العلاجات الموضعية للثعلبة

تعتبر طرق العلاج الموضعية من أشهر طرق علاج داء الثعلبة، حيث تساعد بشكل كبير في إعادة نمو الشعر المتساقط أو تقليل تساقطه لحين وجود علاج أكثر شمولا أو لحين توقف هذا النشاط الذي يحدث في النظام المناعي بشكل تلقائي. تشمل هذه العلاجات الموضعية الأدوية الموضعية مثل:

كورتيكوستيرويد موضعي

كورتيكوستيرويد هو دواء مضاد للالتهابات ويوصف للمرضى الذين يعانون من اضطرابات المناعة الذاتية. يمكن إعطاء هذه الأدوية على شكل إبرة في فروة الرأس، أو في شكل أقراص عن طريق الفم أو حتى في شكل مرهم أو رغوة أو صابون يطبق مباشرة على المناطق الخالية من الشعر، يحتاج كورتيكوستيرويد إلى وقت طويل لبدء الشفاء.

المينوكسيديل الموضعي

يوضع المينوكسيديل على فروة الرأس ويمكن أن يعمل أيضا على منطقة الحاجبين أو اللحية عند وضعه مرتين في اليوم، ويعتبر آمنا إلى حد كبير ولكن قد لا تظهر نتائجه إلا بعد مرور عام على الاستخدام. ولكن هذه الأدوية الموضعية التي تعمل على زيادة ضخ الدم في فروة الرأس مما يزيد من فعالية البصيلات، يتوقف عن العمل والتأثير بمجرد التوقف عن الاستخدام.

الأنثرالين الموضعي

يتم وضع الأنثرالين على فروة الرأس، والذي بدوره يحفز نمو الشعر. وعادة ما تستخدم هذه العلاجات لعلاج الصلع ويستغرق الأمر حوالي 12 أسبوعا للبدء في الفعالية، لكن بعض المستخدمين قد لا يحصلون على النتيجة المرجوة.

العلاج المناعي الموضعي

إنها تقنية تعرض الجلد لبعض المواد الكيميائية التي تحفز نمو الشعر في المناطق الصلعاء في غضون ستة أشهر. يجب الالتزام بالعلاج المناعي في كل فترة للمساعدة في نمو الشعر باستمرار.

العلاج بالحقن لعلاج داء الثعلبة

حقن الستيرويد أحد العلاجات الشائعة التي يستخدمها الأطباء لمرضى الثعلبة الذين لم يفقدوا شعرهم بالكامل. تساعد هذه الحقن على نمو الشعر في مناطق الصلع. يتم تنفيذ الإجراء عن طريق إدخال إبرة رفيعة تحتوي على الستيرويد في السطح الخارجي للفروة الرأس أو الجلد. تستخدم حقن الستيرويد مرة كل شهر أو شهرين، حيث لا تمنع تساقط الشعر ولكنها تساعد على نمو الشعر مرة أخرى بعد السقوط.

أدوية تأخذ عن طريق الفم

حبوب الكورتيزون

تستخدم حبوب الكورتيزون عادة للمرضى الذين يعانون من تساقط الشعر والذين يعانون من تساقط الشعر الكامل من جميع أنحاء الجسم. لأن الكورتيزون له العديد من الآثار الجانبية، لا يتم تطبيق هذا العلاج إلا من خلال وصفة طبية من أخصائي.

المضادات الحيوية

مثبطات المناعة هي أقراص عن طريق الفم تمنع فرط نشاط الجهاز المناعي للجسم. ومن الأمثلة على ذلك الميثوتريكسيت والسيكلوسبورين. مشكلة هذه العلاجات هي أنه لا يمكن استخدامها لفترات طويلة بسبب آثارها الجانبية مثل ارتفاع ضغط الدم وتلف الكلى والكبد وزيادة خطر الإصابة بسرطان الأورام اللمفاوية.

المعالجة الضوئية

أشارت بعض الدراسات إلى أن العلاج بالضوء هو علاج بديل للمرضى الذين لا يستطيعون استخدام العلاجات الفموية والموضعية. يشمل هذا النوع من العلاج الطبي عن طريق استخدام حبوب السورالين واستخدام الأشعة فوق البنفسجية. تشمل العلاجات البديلة الأخرى:

  • العلاج العطري
  • العلاج بالإبر
  • البروبيوتيك
  • العلاج بالليزر منخفض المستوى
  • تدليك فروة الرأس
  • تناول الفيتامينات مثل الزنك والبوتان
  • أكل نظام غذائي يحتوي فقط على اللحوم والخضروات

يرجى ملاحظة أنه لا توجد دراسات كافية لإثبات فعالية هذه العلاجات البديلة ولكنها أصبحت شائعة مع حدوث بعض التطور في نتائج نمو الشعر لدى المرضى الذين يعانون من داء الثعلبة. ولكن بشكل عام، ننصح بأن تكون أي تقنية علاجية بعد الفحص الدقيق من قبل طبيب متخصص في علاج الشعر قبل تقديم الحل النهائي.

 

زراعة الشعر في حالات الثعلبة

ليس هناك شك في أن داء الثعلبة يمكن أن يكون حالة مرضية مستعصية في بعض الأحيان. مصطلح الثعلبة هو ببساطة تسمية طبية لفقدان الشعر. يشير داء الثعلبة على وجه التحديد إلى اضطراب المناعة الذاتية الذي يسبب نمطًا بارزا من تساقط الشعر في مناطق محددة، وهو أكثر ما يلفت الانتباه بأنه توتر مع بقع صغيرة أو مناطق تساقط الشعر.

يمكن أن يحدث اضطراب المناعة الذاتية عندما يخطئ الجهاز المناعي للجسم في الأنسجة السليمة للمتطفل الخارجي مثل البكتيريا أو الفيروسات أو السموم. ثم يهاجم نظام المناعة الذاتية للشخص الخلايا السليمة عن طريق الخطأ في محاولة لحماية الجسم. بالنسبة للرجال والنساء الذين يعانون من داء الثعلبة، الأنسجة السليمة التي تتعرض للهجوم هي بصيلات شعرهم.

كيفية هجوم الجهاز المناعي فجأة غير قادر على التمييز بين الأنسجة الطبيعية وأنسجة الجسم الغريب لم يعرف بعد. يمكن أن يلعب التركيب الجيني دورا في قابلية الشخص للإصابة بمرض المناعة الذاتية مثل داء الثعلبة. هناك أوقات يمكن أن يعاني فيها المريض من اضطرابات المناعة الذاتية المتعددة.

معظم الأشخاص الذين يعانون من داء الثعلبة يتمتعون بصحة جيدة. يمكن أن يؤثر على الرجال والنساء ويمكن أن يؤثر أيضا على الأطفال حتى مرحلة البلوغ. في الولايات المتحدة، هناك ما يقرب من 6.5 مليون شخص يعانون من داء الثعلبة على الرغم من أن هذا قد يبدو كثيرا، إلا أنه لا يمثل في الواقع سوى 2% من سكان الولايات المتحدة.

يبدأ داء الثعلبة عادة ببقع مفاجئة من الصلع أعلى فروة الرأس. من هذه النقطة، يمكن أن يختلف التشخيص والعلاج حسب كل فرد. من الممكن أن ينمو الشعر مرة أخرى في النهاية لتسقط مرة أخرى. من الممكن أيضا ظهور المزيد من بقع الصلع حتى تتطور إلى الصلع الكلي للفروة وهي الثعلبة المنتشرة. حتى الثعلبة المنتشرة التي تكون حالة نادرة، والذي يمكن أن يسبب فقدان كل شعر الجسم، من الرأس إلى القدم.

يمكن أن يظهر داء الثعلبة بعدة طرق مختلفة وقد لا يمكن التنبؤ به. نتيجة لذلك، تعتمد خيارات العلاج على درجة تساقط الشعر ونمط تساقط الشعر وعمر المريض واحتياجاته ورغباته. هناك بعض الحالات التي يمكن فيها تحفيز نمو الشعر من خلال العلاجات المستمرة. قد تكون منتجات الشعر مثل المينوكسيديل مفيدة لبعض الأشخاص وقد تساعد في إعادة نمو الشعر حيث فقد. مثل هذه المنتجات، قد لا تمنع المزيد من البقع الصلعاء من التطور إذا كان لديك داء الثعلبة.

تعد زراعة الشعر خيارا أيضا في بعض الحالات من داء الثعلبة. ومع ذلك، فإنه يعتمد على عدد من العوامل، وهي إذا تم فقدان الشعر لمدة عام بدون أي علامات على النمو، فقد يكون الشخص مرشحا جيدا لإجراء عملية زراعة الشعر. يسمح بتنفيذ عملية زراعة الشعر في كثير من الحالات التي تستعد للعملية، بشرط أن يكون هناك توقف للشعر المتساقط. بعد توقف هذا الشعر عن التساقط، يمكن أن يقرر الطبيب عدد البصيلات الصالحة في فروة الرأس التي يمكن نقلها للبقع الصلعاء التي خلفها داء الثعلبة. ومن هذا المنطلق، سيكون من المفترض إجراء بعض الاختبارات على فروة الرأس قبل العملية مع إجراء اختبار كثافة الشعر في المنطقة المانحة. أثبتت الدراسات العملية على مرضى الثعلبة، أن نسبة تفوق 72% تصلح لإجراء زراعة الشعر بشرط أن تكون فروة الرأس مستقرة ولا تتعرض لنزف المزيد من الشعر.

يقدم مركز الدكتور يتكين باير استشارة مجانية خاصة لمرضى الثعلبة للوقوف على أفضل طرق العلاج وكيفية الكشف عن المرض ومراحله. وكذلك يحدد الطبيب أثناء الاستشارة مدى توافق عملية زراعة الشعر في تركيا لمرضى الثعلبة. خلال هذه الاستشارة يطلع الطبيب على مدى تفشي الثعلبة في أنحاء فروة الرأس، وكذلك كيفية الاستعانة بأفضل التقنيات الجراحية المتوفرة الصالحة لاستعادة الشعر في المنطقة التي تعاني من الصلع. في بعض الحالات التي لا تصلح لعملية زراعة الشعر، يكون من الممكن أيضا الحصول على خطة علاج لفترة زمنية، حتى يتم وقف الحالة بشكل كامل، ثم يتم الكشف عن إمكانية صلاحية المريض للعملية.

ما هي اسباب حدوث مرض الثعلبة ؟

يحدث داء الثعلبة بسبب خلل في الجهاز المناعي، مما يؤدي إلى مهاجمة خلايا الدم البيضاء لبصيلات الشعر، ونتيجة لذلك يحدث تقلص وتوقف في نمو الشعر ويسقط الشعر من تلك المنطقة من الجسم. سبب هجوم الجهاز المناعي على بصيلات الشعر غير معروف.

زراعة الشعر في حالات ثعلبة مناسب لي ؟

تعد زراعة الشعر خيارا أيضا في بعض الحالات من داء الثعلبة. ومع ذلك، فإنه يعتمد على عدد من العوامل، وهي إذا تم فقدان الشعر لمدة عام بدون أي علامات على النمو، فقد يكون الشخص مرشحا جيدا لإجراء عملية زراعة الشعر. يسمح بتنفيذ عملية زراعة الشعر في كثير من الحالات التي تستعد للعملية، بشرط أن يكون هناك توقف للشعر المتساقط. بعد توقف هذا الشعر عن التساقط، يمكن أن يقرر الطبيب عدد البصيلات الصالحة في فروة الرأس التي يمكن نقلها للبقع الصلعاء التي خلفها داء الثعلبة.

هل أنا أعاني من الثعلبة ؟

يتم تشخيص داء الثعلبة بالأعراض والعلامات التي تتميز بفقدان الشعر في شكل بقع مستديرة تبدأ بفروة الرأس. يمكن للأطباء إجراء اختبارات الدم لاستبعاد أي اضطرابات المناعة الذاتية الأخرى في حالة داء الثعلبة. يعتمد فحص الدم المعين على إثبات شكوك الطبيب تجاه فرص حدوث المرض. ومع ذلك، سيقوم الطبيب باختبار وجود واحد أو أكثر من الأجسام المضادة غير العادية. إذا وجدت في الدم، فهذا يعني عادة أن الشخص يعاني من اضطراب المناعة الذاتية.

ما هو علاج الثعلبة ؟

لا يوجد علاج محدد لداء الثعلبة , ولكن هناك بعض الأدوية والحبوب التي تساعد على نمو الشعر مرة أخرى أو منع السقوط وتقليل, طرق العلاج الموضعية من أشهر طرق علاج داء الثعلبة، حيث تساعد بشكل كبير في إعادة نمو الشعر المتساقط أو تقليل تساقطه و أكثرها استعمالا: كورتيكوستيرويد , المينوكسيديل . و تعد زراعة الشعر خيارا أيضا في بعض الحالات من داء الثعلبة .

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *