يعدّ انحناء العضو الذكري أحد أنواع التشوه التي قد تصيب القضيب عند الرجال، حيث يبدو القضيب في هذه الحالة منحنياً عوضاً عن أن يكون مستقيماً أثناء الانتصاب. بالطبع، ينتج عن انحناء العضو الذكري مشاكل تعيق العلاقة الجنسية أو تجعل الشريكة تشعر بالألم أو قد تؤدي إلى عدم إمكانية إتمام العلاقة الجنسية في المرتبة الأولى. لذا لا بد من مراجعة الطبيب لعلاج هذا الانحناء، ولكن أولاً سنتطرق إلى تعريف وأعراض مشكلة انحناء العضو الذكري.

ما هو انحناء العضو الذكري؟

تقدر الاحصائيات أن عدد الرجال الذين ولدوا مع انحناء العضو الذكري يصل إلى 6 أشخاص بين كل 1000 ذكر. بينما يصاب 3% من الرجال بمرض بيروني الذي يظهر على شكل ألم وانحناء في العضو الذكري ناتج عن حدوث التهاب أو تليف في غلاف القضيب. بالطبع، يسبب هذا الأمر مشاكل نفسية وجنسية للرجل، وينتشر غالباً بين الرجال الذين تجاوزا سن الخمسين.

يمكن القول إن الرجل يعاني من انحناء في عضوه الذكري عندما تزيد زاوية ميل القضيب أو انحرافه عن الجسد عن 30 درجة باتجاه اليمين أو اليسار، أو عندما تزداد الزاوية عن 30 درجة ميل نحو الأسفل أو عن 45 درجة ميل عن الأعلى. بالطبع، يُقاس الميل في وضع الانتصاب. كما تجدر الإشارة أن انحناء العضو الذكري بزوايا أقل عن المذكورة سابقاً هو أمر طبيعي ولا يسبب أي مشاكل عند ممارسة العلاقة الجنسية لاحقاً.

ما هي أعراض انحناء العضو الذكري؟

لا بد من إيضاح أنه لا يوجد عضو ذكري منتصب يتعامد بشكل تام مع الجسد إلا نادراً، لذا من الطبيعي أن يكون قضيبك منحني قليلاً. ولكن بحال سبب هذا الانحناء مشاكل جنسية لك أو ألم للشريك، حينها يجب استشارة الطبيب لإجراء الفحص اللازم وتحديد زاوية ميل القضيب الصحيحة. حيث تفشل القياسات المنزلية غالباً في معرفة زاوية ميل العضو الذكري الدقيقة. إضافة إلى هذا توجد عدة دلائل ومؤشرات على إصابتك بمرض بيروني الذي يسبب انحناء القضيب عند الرجال، مثل:

  • ظهور نسيج ندبي في غلاف العضو الذكري.
  • انحناء كبير بالعضو الذكري عند الانتصاب، قد يكون الانحناء للأعلى او للأسفل أو لجانب واحد.
  • ضعف انتصاب العضو الذكري، حيث يفقد الذكور غالباً القدرة على المحافظة على الانتصاب قبل ظهور أعراض مرض بيروني الأخرى.
  • قد يصبح العضو الذكري أقصر.
  • الشعور بالألم عند حدوث الانتصاب.
  • تشوه في شكل العضو الذكري، حيث قد يأخذ القضيب شكل الساعة الرملية.

قد يزداد انحناء وتشوه العضو الذكري سوءاً بحال ارتباطه بمرض بيروني، غالباً ما يُشفى المريض بعد 3 إلى 12 شهر. ولكن، قد تبقى أثار المرض من الانحناء والتقاصر وظهور الندب بحال عدم اللجوء لأي علاج.

كيف يتم علاج انحناء العضو الذكري؟

يقوم الأطباء بالاستعانة بالعمل الجراحة لعلاج تقوس القضيب إن تجاوز انحنائه 40 درجة نحو الأعلى أو 30 درجة نحو الأسفل أو 15 درجة إلى اليمين أو اليسار. بينما يتم إعطاء الأولوية للتقليل من درجات تليف العضو الذكري في الحالات المبكرة من مرض بيروني.

يعد دواء بوتابا الفموي وفيتامين هـ إحدى أبرز الأدوية الفموية التي يصفها الأطباء لمرضى بيروني، كما يتم استخدام حقن كولاجيناز بشكل متكرر لمدة شهرين تقريباً. للأسف، لا تعالج تلك العقاقير انحناء القضيب بل تفيد في تقليل التليف فقط. كما ذكرنا سابقاً، فإن تقوس العضو الذكري يترافق عادة مع ضعف في الانتصاب، لذا يتم أخذ ذلك بعين الاعتبار عند وضع خطة العلاج المقترحة. يتّبع الأطباء عدة تقنيات جراحية لعلاج تقوس العضو الذكري، منها:

تقنية الشد لعلاج انحناء العضو الذكري

يدل انحناء القضيب على وجود جانب أطول من جانب، حيث ينحني العضو الذكري عادةً باتجاه الجانب الأقصر الذي يعدّ الجانب الطبيعي للقضيب. يقوم الأطباء هنا بشد الجانب الأطول باتجاه القاعدة لخلق استقامة طبيعية عند الانتصاب وذلك باستخدام خيوط جراحية أو إجراء فتحات صغيرة في الجسم الكهفي للعضو الذكري وإغلاقهم سويةً، ولكن قد يسبب إجراء تلك الفتحات ضعف الانتصاب لدى 1% من الحالات. لذا يعتمد الأطباء على الخيوط الجراحية في شد القضيب. قد تلاحظ أيضاً انخفاض في طول القضيب نتيجة اعتماد طول الجانب الأقصر الطبيعي، لذا يتم عادةً اعتماد تقنيات أحدث وأفضل لمعالجة الانحناء.

تقنية تدوير الجسمين الكهفيين لعلاج انحناء العضو الذكري

يعدّ هذا الإجراء مثالياً لأصحاب الانحناء الكبير في القضيب أو لأصحاب التقوس الخلقي حين ينحني القضيب إلى الأسفل بدل الانحناء نحو أحد الجانبين. لا تسبب هذه التقنية تناقص كبير في طول القضيب، لذا يفضّل العديد من المرضى الخضوع لهذا الحل.

تقنية الشق والترقيع لعلاج انحناء العضو الذكري

يتم تطبيق هذا الإجراء على مرضى تقوس القضيب نتيجة مرض بيروني، حيث يمكن إزالة النسيج المتليف وترقيع تلك البقع لإعادة الاستقامة إلى العضو الذكري بدون التأثير على طوله. ولكن، للأسف تأتي هذه العملية مع احتمال 30% بالمعاناة من ضعف في الانتصاب.

جراحة علاج انحناء العضو الذكري وضعف الانتصاب

يترافق تقوس القضيب المكتسب بضعف في الانتصاب، لذا يتم إجراء جراحة زرع دعامة للقضيب الذكري لحل ضعف الانتصاب إلى جانب علاج التقوس في نفس الوقت من خلال إزالة النسيج المتليف وتدعيم القضيب لتحقيق انتصاب أفضل وأكثر فعالية.

لماذا تختار تركيا لعلاج انحناء العضو الذكري؟

تشتهر تركيا بكونها الوجهة الأفضل للعمليات الجراحية التجميلية بشكل عام وعمليات علاج انحناء العضو الذكري بوجه خاص، يعود ذلك إلى الجودة العالية ونسب النجاح المرتفعة التي يحققها جراحي هذا البلد. بالإضافة إلى التكلفة المعقولة التي ستدفعها مقابل الحصول على علاج لانحناء العضو الذكري على أيدي أمهر الأطباء المدربين في المشافي والعيادات العالمية والمتمرسين في استخدام أحدث التقنيات الجراحية التجميلية.

0 ردود

اترك رداً

تريد المشاركة في هذا النقاش
شارك إن أردت
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *