هل يمكن إجراء زراعة الشعر على الشعر الخفيف؟

الشعر الخفيف أو كما يسمى ” ترقق الشعر ” قد يعتقد البعض أن الشعر يصبح خفيفاً فجأة لكنه في الحقيقة يستغرق وقتاً طويلاً قبل أن يصل لمرحلة الترقق، ويبدأ الشعر بالتساقط بداية من خط الشعر أعلى الجبهة مروراً بأعلى الرأس ثم ينتشر في كل أنحاء فروة الرأس  وبالرغم من أن الشعر الخفيف مرتبط غالباً بتقدم العمر إلا أنه قد يكون مؤقتاً أحياناً ويمكن علاجه وقد تكون بسبب عوامل اخرى وراثية ويتم اللجوء لعملية زراعة الشعر بعد إجراء فحص من الطبيب وعمل التحاليل اللازمة ولابد في البداية أن يحدد الطبيب ما هى طبيعة المشكلة التي تواجه الشعر ومن أشهر الطرق المستخدمة طبياً لعلاج ترقق الشعر :

  • حقن البلازما 

من العلاجات التي تقبل عليها كثير من السيدات لأنها من العلاجات الفعالة جداً حيث أنها تكثف الشعر بنسبة تصل إلى 80%

  • العلاج باستخدام الليزر 

يستخدم الليزر في كثر من التقنيات الطبية مع اختلاف الجهاز المستخدم فمثلاً جهاز الليزر المستخدم لعلاج الصلع أو ترقق الشعر مختلف عن جهاز الليزر المستخدم للجلد

  • زراعة الشعر 

إن زراعة الشعر من الخيارات الأكثر استخداماً عند البعض وقد تصبح متاحة بشكل أكبر لدى السيدات بشكل الخاص إذا كانت المريضة تعاني من بعض الأمراض الجلدية كالثعلبة ، والبعض يلجأ للزراعة كحل نهائي إذا لم تأتي العلاجات الأخرى بالنتيجة المطلوبة و الطبيب من يحدد الطريقة المناسبة .

إذاً يمكن إجراء زراعة الشعر على الشعر الخفيف مع العلم انه يجب على الطبيب معالجة الاسباب التي تواجه مشكلة تساقط الشعر في الجذور المانحة حتى لا تتساقط هى الاخرى مع تقدم العمر بما ان زراعة الشعر ليس لها أي تأثير على الهرمونات أو الخلايا والإشارات التي تحفز نمو الشعر ولسوء الحظ أن فوائد زراعة الشعر يمكن أن تكون محدودة اعتمادًا على نمط تساقط شعرك. إذا لم يتم استكمال زراعة الشعر بالعلاج الطبي المناسب مثال تجديد الشعر ( محفز الخلايا الجذعية، الحقن ) هذا يعني أن عملية زراعة الشعر ستحتاج إلى التكرار لتغطية الشعر بشكل مستدام ، لن يمكن القيام بذلك إذا لم يعد هناك شعر متاح للزراعة في المنطقة المانحة. 

هل الشعر الخفيف يعني الصلع؟ 

على عكس تساقط الشعر على نطاق واسع ، لا يؤدي ترقق الشعر دائمًا إلى الصلع. ومع ذلك ، فإنه الشعر الخفيف يعطي مظهر بقع شعر أرق على رأسك. يحدث تساقط الشعر تدريجيًا ، مما يمنحك الوقت لتحديد الأسباب وتحديد أفضل خيارات العلاج. قد تؤدي بعض الحالات الطبية أيضًا إلى ترقق الشعر ، فمن الطبيعي أن تفقد من 50 إلى 100 شعرة يوميًا ، أي أكثر من ذلك يعني أنك قد تتساقط أكثر مما ينبغي.

ما يميزه عن الطرق التقليدية ؟ 

إن عملية زراعة الشعر التقليدية هي تلك الجراحة التي تقدم حل واضح وسريع لمن يعاني من مشاكل الصلع ولكن في حالة زراعة الشعر الخفيف فإن الأمر يتطلب الكثير من الدقة حيث يتطلب ذلك الإجراء وضع بصيلات شعر بين شعر آخر موجود بالفعل وقد يظن البعض أن تلك العملية أبسط بكثير من الطريقة التقليدية بمعنى أنه من السهل زراعة الشعر الخفيف، وهو أمر غير صحيح زراعة المنطقة الصلعاء الواضحة أبسط بكثير وأقل مجهود من زراعة الشعر الخفيف.

تقنيات زراعة الشعر الخفيف 

لا تختلف عملية زراعة الشعر العادية عن عملية زراعة الشعر الخفيف من حيث المبدأ أو الخطوات ولكن تختلف من حيث التقنية الملائمة للحالة، حيث يفضل الأطباء تقنية الاقتطاف لأنها لا تعتمد على حلاقة الشعر في المنطقة المانحة مثل باقي الطرق مما لا يؤثر على المظهر العام للمريض خلال فترة الاستشفاء. 

الجدير بالذكر أنه ليس هناك سبب يجعل عملية زراعة الشعر طبيعية أكثر من طبيب خبير في هذا المجال. عندما يتعامل المحترف مع عملية زراعة الشعر الخاصة بك، فإنهم يضمنون استخراج كل بصيلات الشعر بعناية. عندما يتم زرع هذه البصيلات في فروة رأسك، يتم الغرس في الاتجاه المقابل للشعر الطبيعي، مما يؤدي في النهاية إلى نمو متوازن. بالإضافة إلى ذلك، يتأكد الأطباء من أن الندوب تكون ضئيلة أو مخفية جيدا.  

بعض الناس يعتقدون أن الشعر المزروع ينمو لبعض الوقت ثم يسقط لكن الشعر المزروع الذي ينمو، يستمر مدى الحياة ولا يسقط. 

حيث أن الشعر المزروع يسقط خلال 2- 3 أسابيع بعد الزراعة يعتبر أمر طبيعي، لأن الشعر المغروس في فروة الرأس يسبب صدمة في المكان الجديد. وبالتالي يحتاج إلى فترة ثبات وتجذر في فروة الرأس. بعد ذلك، يبدأ هذا الشعر في العودة لنموه الطبيعي، حتى الحصول على أفضل النتائج في خلال 9-12 شهرا. 

0 ردود

اترك رداً

تريد المشاركة في هذا النقاش
شارك إن أردت
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *