متى يتم إغلاق المنطقة المانحة لزراعة الشعر؟

 المنطقة المانحة هي التي يتم استخراج وجمع البصيلات منها، ليتم زرعها لاحقاً في عملية زراعة الشعر، وهي منطقة سليمة في مؤخرة الرأس أو بين الأذنين والجنبين وعادة ما تكون كثيفة الشعر وفيها نسبة كبيرة من بصيلات الشعر السليم القوي المضاد للصلع والتساقط وسميت بالمنطقة المانحة لأنها تمنح البصيلات المطلوبة لزراعتها في المناطق المتضررة او الصلعاء. 

بعد أخذ الطعوم، من الطبيعي نسبيًا الشعور ببعض الألم في المنطقة المانحة استخراج بصيلات الشعر لزراعتها ، يتلاشى هذا الشعور بالألم والانزعاج خلال الأيام القليلة الأولى بعد العملية.

متى تشفى المنطقة المانحة؟  

يستغرق شفاء المنطقة المانحة حوالي أسبوعين. بعد إجراء عملية زراعة الشعر ، توضع ضمادة على المنطقة المانحة. وعند إزالتها ، سوف تلاحظ بقعًا صغيرة على الجلد. لن تستغرق عملية الشفاء وقتًا طويلاً ، حيث تسقط البصيلات المزروعة بشكل طبيعي ليبدأ الشعر في أن ينمو مرة اخرى، وستختفي جميع علامات ما بعد الجراحة ويتم استعادة المظهر الطبيعي للشعر.

إغلاق المنطقة المانحة :

يعتمد متى يتم إغلاقها على نوع التقنية المستخدمة في الزراعة حيث يوجد فرق كبير في أثر كل تقنية عن الأخرى وكيفية ومتى غلقها :

  • المنطقة المانحة في تقنية الشريحة:

يعد تقليل مساحة وشكل الندبة في المنطقة المانحة لعملية زراعة الشعر بالشريحة جزءا هاما من عملية زراعة الشعر الناجحة. لا تسمح الندبة في المنطقة المانحة للشخص بإبقاء شعره قصيرًا نسبيا بعد استعادة الشعر إذا كان الشخص يريد ذلك ويزيد من كمية الشعر التي يمكن حصادها في عمليات زرع الشعر اللاحقة. حيث يتوجب على متبعي تقنية زراعة الشعر بالشريحة أن يتركوا شعر المنطقة المانحة طويل قدر الإمكان بعد العملية لإخفاء الندبة الطولية في المنطقة المانحة.

تم تطوير عدد من التقنيات لتقليل ندوب المنطقة المانحة عند استخدام تقنية الشريحة أثناء جراحة زراعة الشعر.

 وتشمل هذه استخدام التخدير الموضعي بالحقن ، واغلاق المنطقة المانحة بعد أخذ الطعوم ، ثم يتم استخدام الغرز القابلة للامتصاص والغرز المدفونة وإغلاق الغرسات بطريقة تجميلية من متخصص. ولكن في غالبية الأحيان يعجز الأطباء عن إخفاء ندبة المنطقة المانحة بشكل كامل مما يضع المريض في حاجة إلى ترك شعر المانحة طويل بشكل كافي لتغطية الجرح.

  •  المنطقة المانحة في تقنية الاقتطاف:

تعتبر المنطقة المانحة المثالية في أي تقنية متخصصة لزراعة الشعر متشابهة إلى حد كبير، حيث تقع في النطاق التي تنمو بصيلات الشعر الدائمة التي تقاوم عوامل تأثير هرمون داي هيدرو تستوستيرون المتحول من هرمون الذكورة. هذه البصيلات تكون مقاومة لحساسية هذه الهرمونات مما يجعلها لا تتأثر مستقبلا بهذه العوامل وتقاوم تساقط الشعر الطبيعي. تقع هذه المنطقة عادة في الجزء الخلفي من فروة الرأس أو على جانبي هذه المنطقة.

لا توجد أي مشكلة في ندوب المنطقة المانحة في عملية زراعة الشعر بالاقتطاف وتغلق من تلقاء نفسها مسببة بعض القشور التي تزول بعد عدة أيام كما الحال في أي جرح صغير في باقي الجسم ، أيضاً هذه الندوب تكون دقيقة للغاية وكل منها على هيئة دائرة صغيرة جدا فلا يشعر المريض بانزعاج كبير . 

على عكس التقنيات الأخرى، فإن تقنية الاقتطاف لا ينتج عنها ندوب واضحة ولا تحتاج إلى ترك الشعر في المنطقة المانحة طويلا حتى يخفي أثر عملية استخراج البصيلات.

بعد إغلاق المنطقة المانحة :

يستغرق شفاء المنطقة قرابة أسبوعين، ويقل الشعور بالحكة بعد اقتطاف البصيلات، ويزول الاحمرار والانتفاخ بعد أيام.

الشعور ببعض الألم يزول بعد استخدام المسكنات البسيطة الموصوفة من قبل طبيب زراعة الشعر، تسقط القشور طبعاً في يوم غسل المنطقة في المشفى.

تختفي كل الآثار المحتملة بعد زراعة الشعر بأسبوعين على أكثر تقدير. بعد شهر سيختفي كثير من علامات وآثار التعب أو التحسس أو أي مشاكل ويبدأ الشعر بالنمو وتغطية المنطقة. وبعد شهرين يكون الشعر قد غطى جزءاً كبير من المنطقة المانحة وآثار العملية تلاشت إلى حد كبير.  ثم تعود المنطقة المانحة بشكل كبير لشكلها الأساسي الطبيعي بعد مرور عدة أشهر .

 

0 ردود

اترك رداً

تريد المشاركة في هذا النقاش
شارك إن أردت
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *