إذا تم زراعة الشعر في مناطق متفرقة ، هل تتلف الجذور الموجودة؟

إن زراعة الشعر تقدم حلاً دائماَ لجميع مشاكل تساقط الشعر والصلع الوراثي، الجدير بالذكر إن كان الإنسان يعاني من الصلع ويمتلك كثافة مناسبة في شعر مؤخرة الرأس فهذا يعتبر مؤشر رائع على أنه مناسب لإجراء عملية زراعة الشعر والحصول على نتائج مذهلة ، فيقوم الجراح عادة بنقل الشعر الصحي ” يستخدم كمناطق مانحة ” من المنطقة الخلفية أو جانبي الرأس إلى مقدمة الرأس والتاج . 

يتم إجراء عملية زراعة الشعر تحت تأثير التخدير الموضعي دون الشعور بألم أو انزعاج و إذا كانت المنطقة الخالية من الشعر كبيرة جدا، فقد تكون هناك حاجة إلى عدة جلسات لإكمال العلاج.

عمليات زراعة الشعر واحدة من الحلول الطبية الحديثة التي حققت طفرة في مجال التجميل , لكن هل من الممكن أن تكون هناك بعض النتائج المعاكسة إذا تم زراعة الشعر في المناطق المتفرقة , هل من الممكن أن تتلف الجذور التي تمت زراعتها ؟ 

للإجابة على هذا السؤال سنتعرف على أهم التقنيات المستخدمة في زراعة الشعر وما الحالات التي يمكن أن تفشل فيها هذة العملية وتطورها فيما يلي . 

إجراءات زراعة الشعر والتقنيات المستخدمة :

  • طريقة الاقتطاف FUE التي لا تترك أي ندبة 

تؤخذ بصيلات الشعر واحدة تلو الأخرى وتزرع في المناطق التي تعاني من نقص الشعر و لا تحتاج الثقوب الصغيرة التي خلفتها تقنية FUE للخياطة وسوف تلتئم بشكل طبيعي في غضون أيام قليلة وهذة التقنية تستخدم جهاز “ثقب” 0.8 مم إلى 1 مم لاستخراج وحدات بصيلات فردية مباشرة من فروة رأس المريض .

  • طريقة الشريحة FUT التي قد تترك ندبة خفيفة في الجزء الخلفي من الرأس بنجاح

يتم أخذ شريط جلدي يحتوي على شعر من المنطقة المانحة ويُغلق الموقع بعد ذلك بغرز صغيرة ويغطى بالشعر المحيط 

الشريط نفسه مقسم إلى ترقيع صغير من وحدات جرابية فردية تتكون من واحدة إلى 4 شعيرات 

  • تقنية الاقتطاف الدقيق Nano FUE

لإجراء عملية زراعة شعر كثيفة وطبيعية ، تعتبر تقنية الاقتطاف الدقيق أكثر فعالية حيث يتم فيها استخدام أداة مصممة لاستخراج واحدات الشعر بدقة عالية

  • تقنية زراعة الشعر السفير

يتم إجراؤها على يد طبيب متخصص في هذا النوع من الأساليب زراعة الشعر فإن تأثيره يُعد كبير على كثافة و زاوية واتجاه نمو الشعر الجديد. السبب وراء ذلك هو أن عملية فتح القنوات في المنطقة المستقبلة. هو من أهم الخطوات لإجراء زراعة شعر الناجحة. 

مع وجود جميع تلك التقنيات ما الذي قد تسبب في تلف الجذوراو فشل عملية زراعة الشعر ؟ 

قد يعتقد البعض إنه لطالما كان يعاني من الصلع يمكنه إجراء عملية زراعة الشعر بكل سهولة والتخلص من تلك المشكلة تماماً لكن قد يوجد بعض الموانع التي قد تمنع البعض ويتم ذلك عن طريق فحص الطبيب لحالة الشعر و اسباب الصلع مثال الإصابة بالصلع الكلي الناتج عن العوامل الوراثية أو الأمراض الجلدية وفي كثير من حالات الصلع الجزئي الذي يظهر في أماكن متفرقة من فروة الرأس بشكلٍ عشوائي فإن إمكانية تساقط الشعر الجديد هي الأخرى ممكن أن تحدث بشكل عشوائي وتوجد عوامل تساهم في جعل عملية زراعة الشعر غير ناجحة، منها:

  • قلة خبرة الجراح. 
  • لرعاية غير كافية بعد الجراحة. 
  • أن يكون الشخص غير مرشح مثالي لعملية الزراعة.
  • قلة الأمانة في مراكز زراعة الشعر.

 في النهاية يميل الأطباء الأقل خبرة إلى ارتكاب أخطاء أثناء توقع المنطقة المانحة الآمنة الدائمة لزراعة الشعر، إذا قام الأطباء بحصاد التجمعات الحويصلية التي تم الحصول عليها عن طريق الاستخراج غير السليم من المنطقة المانحة والمناطق غير المانحة، فإن النتائج النهائية غير المواتية لهذا الإجراء السيئ ستنعكس في النهاية على كل من المتلقي والمنطقة المانحة مما يؤدي لتلف .

0 ردود

اترك رداً

تريد المشاركة في هذا النقاش
شارك إن أردت
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *