أصبحت مشاكل تساقط الشعر من المشاكل شائعة

تواجه نسبة كثره من النساء و الرجال. ويعود ذلك لعدة أسباب، سوف تساعدك هذه المقالة في توضيح بعض أهم أسباب تساقط الشعر أو إن كنت تمر بحالة تساقط شعر طبيعية. 

ومن يمكنه مساعدتك في هذا وتحديد السبب الرئيسي وراء تساقط شعرك واقتراح الخطط المناسبة للعلاج هو طبيب الأمراض الجلدية.

تساقط الشعر الطبيعي 

وفقًا لإحصائيات الأكاديمية الأمريكية لطب الأمراض الجلدية ، من الطبيعي أن تفقد ما يتراوح بين 50 إلى 100 شعرة في اليوم. وبالنسبة للأشخاص الذين لديهم شعر أطول ، فقد يكون فقدانها أكثر وضوحًا. نظرًا لوجود 100.000 بصيلة شعر أو أكثر على فروة الرأس لكل شخص ، فإن فقدان 100 خصلة شعر في اليوم لا يُحدث فرقًا كبيرًا في المظهر حيث من المستحيل حساب كمية تساقط الشعر في يوم واحد.

قد يكون تساقط شعرك أكثر من الطبيعي إذا لاحظت كمية كبيرة من الشعر في حوض الاستحمام بعد غسل شعرك أو كتل شعر في الفرشاة. لكن هذا لا يحدث دائمًا لأن تساقط الشعر يمكن أن يتطور تدريجياً في بعض الحالات على مر السنين أو يحدث فجأة. 

ما الذي يسبب تساقط الشعر؟

هناك عدة أسباب وراء تساقط الشعر ولكن السبب الذي يُعد أكثر شيوعًا لتساقط الشعر بين الذكور والإناث هو الصلع الوراثي. 

وإذا كان لديك تاريخ عائلي من الصلع فقد يكون لديك هذا النوع من تساقط الشعر بعض هذه الهرمونات الوراثية تؤدي إلى تساقط الشعر الوراثي حتى في وقت مبكر من سن البلوغ. 

ويمكن أن تؤدي بعض الأمراض أو العمليات الجراحية أو الأحداث الصادمة إلى تساقط الشعر. ومع ذلك ، سيبدأ شعرك في النمو مرة أخرى بدون علاج.

هناك أيضاً بعض الأمراض التي يمكن أن تؤدي أو تسبب الندبات ، مثل الحزاز المسطح وبعض أنواع الذئبة ، إلى تساقط الشعر الدائم بسبب الندوب.

الحالات الطبية الأكثر التي يمكن أن تسبب تساقط الشعر: 

  • السرطان
  • ضغط دم مرتفع
  • التهاب المفاصل
  • الاكتئاب و التوتر المفرط 
  • المشاكل القلبية
  • نقص نشاط الغدة الدرقية
  • الأنيميا الحادة

إلى جانب ذلك تُعد التغيرات الهرمونية من أكثر الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى تساقط الشعر المؤقت لدى النساء ومنها : 

  • الحمل 
  • الولادة
  • الرضاعة 
  • وقف استخدام حبوب منع الحمل
  • إنقطاع الطمث 

اسباب تساقط الشعر 

هنالك العديد من الأسباب الصحية و الطبية التي تؤدي إلى تساقط الشعر،وتختلف هذه الأسباب من شخص لآخر ومن حالة لأُخرى. أما الأكثر شيوعًا :

  • الصلع الوراثي :

الصلع الوراثي هو حالة وراثية تؤدي إلى فقدان الشعر بشكل تدريجي و يمكن أن تؤثر هذه الحالة على كلا من الرجال والنساء. يمكن أن يعاني الرجال المصابون بهذه الحالة من فقدان الشعر في سن مبكرة أو في سن العشرينات.

أما لا تعاني النساء المصابات بهذه الحالة ، التي تسمى الصلع الأنثوي ، من ترقق ملحوظ حتى الأربعينيات أو بعد ذلك. 

  • داء الثعلبة :

غالبًا ما يبدأ فجأة ويسبب تساقط شعر غير مكتمل لدى الأطفال والشباب.قد تؤدي هذه الحالة إلى الصلع الكامل. ولكن في حوالي 90٪ من الأشخاص المصابين ، يعود الشعر في غضون بضع سنوات.

  • تساقط الشعر الكربي (Telogen effluvium) :

هو ترقق الشعر المؤقت على فروة الرأس الذي يحدث بسبب التغيرات في دورة نمو الشعر. يدخل عدد كبير من الشعر في مرحلة الخمول والراحة التي تُبقى بصيلة الشعر ثابتة حتى بداية مرحلة التراجع أو تسقط قبل أن يكتمل نموها الكامل. مما يتسبب في تساقط الشعر وترققه لاحقًا.

(اقرأ المقالة الكاملة عن تساقط الشعر الكربي هنا) 

  • نقص نشاط الغدة الدرقية :

تفرز الغدة الدرقية الهرمونات الضرورية لنمو الشعر والجسم ولذلك فإن حدوث نقص أو قصورفي نشاطها يؤدي إلى عدم إنتاج هرمونات كافية مما يؤثر على الشعر.

  • خلل في مناعة الجسم :

احياناً يحدث خلل في الجهاز المناعي لأسباب غير معروفة ويؤثر ذلك على بصيلات الشعر السليمة  بالتساقط. 

  • استخدام مستحضرات كيميائية :

تستخدم الكثير من النساء و بعض الرجال ايضاً مستحضرات تحتوي مواد كيميائية تضر الشعر مثل صبغات تلوين الشعر ومواد التفتيح والمواد المستخدمة لتمليس أو تجعيد الشعر حيث تتراكم هذه المواد داخل بصيلة الشعر وتؤذيها .ولذلك فإن استخدام هذه المواد بكثرة يؤدي لضعف الشعر وتقصفه وسقوطه .

  • سوء التغذية :

قد يشير تساقط الشعر المصحوب بالإجهاد ونقص الطاقة أنك تعاني من سوء التغذية وأنك لا تحصل على القدر الكافي من العناصر الغذائية المهمة لنمو شعرك .

حيث ان من اهم مكونات الشعر البروتين ومصدره الأساسي هو الغذاء, كما يتأثر ايضاً بنقص الحديد والكثير من الفيتامينات والمعادن كالزنك وفيتامين ب وأ ود والسيلينيوم لذا يجب الحرص على وجود هذه العناصر بصورة دائمة ومتوازنه في الغذاء اليومي .

  • التقدم في العمر:

يتعلق سقوط الشعر عند اغلب الحالات بالتقدم في العمر فكلما زاد العمر يمكن أن يزداد معه تساقط الشعر حيث تتأثر خلايا الشعر بالمراحل العمرية للإنسان فيصبح الشعر أكثر ضعفاً مثله مثل باقي الأعضاء بسبب بطئ تجديد الخلايا وضعف الدورة الدموية ومنه ضعف إنتاج المادة الصبغية (Melanin) مما يؤدي إلى ضعف الشعر وقلة المرونة ومن ثم تساقط

  • الأدوية و الحالات طيبه :

يمكن أن تتسبب حالات طبية عديدة في تساقط الشعر منها مرض الذئبة والسكري وفقر الدم الناجم عن نقص الحديد في تساقط الشعر. في معظم الأوقات عندما يتم علاج الحالة الأساسية، سيعود الشعر ما لم يكن هناك ندبات كما في بعض أشكال الذئبة، الحزاز المسطح أو الاضطرابات الجرابية. 

وهناك العديد من الأدوية التي تسبب تساقط الشعر مثل بعض المضادات الحيوية وأدوية إلتهاب المفاصل ومضادات الاكتئاب وأدوية العلاج الكيميائي المستخدمة في علاج السرطان ، والأدوية المضادة لتخثر الدم أو المعروفة بأدوية (سيولة الدم) ، وايضاً أدوية ارتفاع ضغط الدم مثل حاصرات بيتا الأدرينالية المستخدمة للتحكم في ضغط الدم ،وايضاً ادوية خفض الكوليسترول, وادوية منع الحمل وأدوية أخرى تحتوي على هرمونات بما في ذلك هرمونات الذكورة  وجميع أشكال هرمون تستوستيرون, (بما في ذلك المنشطات) . 

نصائح لعلاج تساقط الشعر :

  • النظام الصحي و الصحيحٌ ومعرفة أن جسدك يحصل على حقوقه وحاجاته الأساسية من التغذية، يعني أن الشعر يحصل على العناية الكافية، فتساقط الشعر من قلة العناية لا يعني أنك بحاجة للحصول على حقنٍ أو زراعة شعر. 
  • تفادى الوصفات الطبيعية و النصائح المختلفة خصوصا إذا ساءت حالتك و لا تعرف سببها أو الحل المناسب، في هذه الوقت سيكون الحل الأفضل استشارة طبيب مختص أو طبيب الجلدية. 
  • البعد عن استخدام مستحضرات الشعر والصبغات التي تحتوي على مواد كيميائية ضارة والتي تساهم في تلف الشعر بشكل مباشر واختيار المستحضرات العضوية التي تحتوي على المكونات الطبيعية الآمنه.
  • التحلي بالصبر وعدم القلق من تأخر النتائج عند البدء في علاج التساقط فقد يحتاج شعرك لأشهر لإستعادة رونقه والأمر يعتمد علي دورة نمو الشعر الجديد ومراحل نموه وهذه المراحل تختلف من شخص لآخر. 
  • حقن الشعر بالبلازما من أحد العلاجات لتساقط الشعر. حقن البلازما هي الجزء السائل من مكونات الدم والتي تساهم في عملية النمو والشفاء فـ تساعد على تكوين وتحفيز بصيلات الشعر وتؤدي إلى تكثيف وتقوية الشعر في النهاية. وقد لاتنجح البلازما في بعض الحالات مثل الصلع الوراثي والبصيلات المدمرة من العلاج الكيميائي وندبات الحروق والجروح وهناك حالات ينصح بعدم خضوعها لحقن البلازما إما خوفاً من تعرض المريض لمضاعفات أو لإحتمال فشل عملية الحقن.
  •  عمليات زراعة الشعر من أهم و أطور الحلول الجذرية والدائمة لحل مشاكل الصلع الوراثي وتساقط الشعر لدى الرجال و النساء. لكن هناك العديد من العوامل التي يجب منك التأكد منها لضمان حصولك على أفضل النتائج الممكنة وليس فقط نجاح العملية ، و من أهمها اختيار الطبيب المتخصص ولا مانع من استشارة أكثر من طبيب للحصول على النتائج المطلوبة و لتفادي الجوانب السلبية لعملية زراعة الشعر.

و استشارتنا المجانية في عيادة الدكتور يتكين باير سوف تساعدك على فهم موقفك أكثر.

الاستشارة مجانية لذلك لا تتردد في الاتصال بنا  

 

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *