زراعة الشعر للنساء تشكل الحل الدائم لاستعادة الشعر

By: | Tags: , , , | Comments: 0 | أغسطس 22nd, 2015

زراعة الشعر للنساء تشكل الحل الدائم لاستعادة الشعر

حتى وقتنا الحالي، معظم الأبحاث والدراسات تدور حول تساقط الشعر لدى الرجال وعمليات زراعة الشعر وتأثيراتها ونتائجها لديهم. حتى أن الرجال هم أول من تم إجراء زرع الشعر لهم وليس النساء، وذلك لأن النساء كن يرتدين الشعر المصطنع حيث كانت موضة لفترات طويلة حتى سبعينات القرن العشرين. ولك أن تتخيل أن النساء يمثلن نسبة 40% من الأشخاص الذين يعانون من تساقط الشعر وخفته، ولكن تساقط الشعر لديهن يميل إلى أن يكون خفة الشعر ومن الممكن أن يصيب المنطقة المانحة للشعر أيضا. ومن المعروف أن المنطقة المانحة للشعر هي التي تتحكم بشكل كبير في إمكانية القيام بعملية زراعة الشعر للنساء والرجال علي حد سواء

عمليات زراعة الشعر للنساء تشكل الحل الدائم الوحيد لاستعادة الشعر. وأصبحت هذه العمليات في الفترة الأخير مع تقدم الطب أكثر سهولة وأقل إيلاما حيث أنها تتم بطريقة الاقتطاف التي لا تحتاج إلى فترة نقاهة طويلة أو حتى اقامه في المشفى.الكثير من النساء يلجأن لعملية زراعة الشعر كملاذهن الأخير، والكثير منهن يصبن بالإحباط بسبب قلة الحلول الطبية الغير جراحية التي تهتم بتساقط الشعر لديهن.

أسباب تساقط الشعر لدى النساء

إن أسباب تساقط الشعر لدى السيدات عديدة، ومن المفاجئ أن نعلم أن فرص إصابة النساء بالصلع كبيرة جدا. ومن بين هذه الأسباب

التاريخ العائلي ربما يحمل مؤشرات تدل على وجود جينات وراثية تتسبب في تساقط الشعر.

التغيرات الهرمونية مثل تلك التي تحدث عند سن اليأس وبسبب حبوب منع الحمل وتلك التي تحدث أيضا بفعل أدوية ضغط الدم والقلب والاكتئاب.

التقدم في السن وهبوط كفاءة الأعضاء والوظائف الجسمانية والحيوية.

العوامل النفسية المتغيرة والتي تصيب النساء خصوصا في سن اليأس والتي ترتبط أيضا بالتغيرات الهرمونية.

تاريخ بداية تساقط الشعر عند المريض

مدي تقدم تساقط الشعر ونمط تساقط الشعر

عوامل يجب مراعاتها قبل زراعة الشعر للنساء

هناك الكثير من الأمور التي يجب مراعاتها قبل الشروع في إجراء عملية زراعة الشعر، لأن تلك الحالات هي من مسببات تساقط الشعر، ومن بين هذه الحالات

الأنيميا، أمراض الغدة الدرقية، أمراض الأنسجة الضامة، حالات أمراض النساء، وأيضا الضغط العصبي والعوامل النفسية المختلفة. ومن المهم أيضا مراجعة الأدوية والوصفات الطبية التي تتناولها المريضة والتي من الممكن أن تتسبب في تساقط الشعر مثل حبوب منع الحمل وأدوية الضغط والقلب وحاصرات الهرمونات وفيتامين أ وأدوية الغدة الدرقية والكودامين والبرندزين

تحاليل يجب عملها قبل إجراء عملية زراعة الشعر

هناك بعض التحاليل الطبية يجب إجراءها قبل القدوم على عملية زراعة الشعر ولها أهمية كبيرة في تشخيص أسباب تساقط الشعر لدى النساء. من بين هذه التحاليل: تحليل خواص هرمون الغدة الدرقية، صورة الدم الكاملة، نسبة التيستوستيرون المحرر والإجمالي، وهرمون أندروستيندوين. إذا لم يوجد أي خلل في هذه التحاليل يؤثر على تساقط الشعر، تكون العوامل الوراثية والجينية هي العامل الرئيسي في تساقط الشعر لدى النساء

طرق علاج الصلع عند النساء تتنوع بين

العلاج الطبي الغير جراحي

العلاج الجراحي عن طريق عمليات زراعة الشعر

ويكون في غالبية الأحيان العلاج باستخدام الوسائل الغير جراحية مثل الاستخدام الموضعي للمينوكسيديل، علاجات الليزر. يمكن للمينوكسيديل تقليل سرعة تساقط الشعر أو حتى إيقافه في بعض الحالات ولكن، ومن المهم جدا التركيز على هذه النقطة، في حال تم التوقف عن استخدام هذا العلاج سيعود الشعر للتساقط العلاج بالليزر هو أيضا علاج فعال لتحفيز نمو الشعر ويساعد في المحافظة على الشعر. وكما مع استخدام المينوكسيديل فان العلاج باستخدام الليزر بحاجة أيضا إلى الاستمرارية

ومن كل الخيارات التي تم ذكرها تبقى زراعة الشعر هي الحل الوحيد الدائم لمشكلة الصلع. عمليات زراعة الشعر للنساء في الحقيقة هي الحل الوحيد الدائم الذي يعيد الشعر كما كان وبما أنها عملية جراحية فهي تحدث لمرة واحدة وليست بحاجة إلى تكرار إلا إذا احتاج المريض إلى جلسة ثانية لزيادة الكثافة أو لتغطية مساحة أكبر. تتم العملية بطريقة الاقتطاف هي عملية بسيطة نسبيا حيث يخرج المريض من المشفى في اليوم نفسه وفور انتهاء العملية. تتم العملية باستئصال الجذور من المنطقة المانحة الواحد تلو الآخر ويعاد زراعتها الواحد تلو الآخر في المناطق المستلمة حيث لا تترك العملية أي أثر في المنطقة المانحة. ومن مزايا عملية زراعة الشعر للنساء بطريقة الاقتطاف

عملية زراعة الشعر تدوم لبقية العُمر

لا توجد جروح ظاهرة أو ندوب تبقى لفترة طويلة

المظهر الطبيعي والكثافة المطلوبة في فترة جراحة قصيرة

الاستشفاء السريع وعدم ملاحظة أثار العملية

نمو سريع للشعر الجديد وثباته في فترة أسرع من العمليات الأخرى

ندرة حدوث أي أعراض جانبية بعد العملية

عدم الحاجة لجلسات متعددة، هي فقط جلسة واحدة طويلة

أنماط تساقط الشعر لدى المرأة 

تعتبر عمليات زراعة الشعر للنساء من الحلول الوافية لمشكلة تساقط الشعر وخصوصا في حالات تحسين مظهر الخط الأمامي للشعر حينما تكون عملية تصفيف الشعر وتجميله صعبة. وتنقسم عملية تحسين مظهر الشعر لدى النساء لأربعة أقسام

النساء اللواتي يعانين من نمط تساقط شعر شبيه بتساقط الشعر لدى الرجال وتكون بنفس الطريقة المتبعة في زراعة الشعر للرجال إذا كانت المنطقة المانحة للشعر جيدة

المرأة التي ترغب في تحسين شكل الخط الأمامي للشعر ويكون الشعر الذي خلف الخط الأمامي خفيف أو أصلع تماما، من الممكن أن يتم التعامل مع هذه الحالة بزيادة كثافة هذه المنطقة لعمل امتلاء في المناطق المحددة

المرأة التي تعاني من الصلع في المنطقة الأمامية والعليا ومنطقة التاج، في هذه الحالة يجب أن تكون المنطقة المانحة جيدة لعمل كثافة غير كاملة لتحسين عملية تصفيف الشعر ومليء المناطق الفارغة بشكل متوسط

المرأة التي فقدت شعرها بعد إجراء عملية تجميلية أخرى مثل شد الوجه أو رفع الوجنتين، ربما تكون مرشحة جيدة لعملية زراعة الشعر. من الممكن أن تؤثر جراحات تجميل الوجه على الخط الأمامي للشعر وأيضا على الشعر خلف الخط الأمامي، ولهذا فإن عملية زراعة الشعر في هذه الحالة تكون مناسبة تماما

استشارة الطبيب الأولية يجب أن تتم بشكل مستفيض قبل العملية، وعدم إخفاء أو كتمان أي أسئلة تتعلق بالحالة الصحية أو النفسية للمرأة التي ترغب في إجراء عملية زراعة الشعر. وأيضا يجب عمل التحاليل الطبية اللازمة والوقوف على نمط تساقط الشعر وتاريخه وأسبابه بشكل دقيق، حتى تتم عملية زراعة الشعر للنساء على أكمل وجه

 

Leave a Reply